حول العالم

مدينة هايدلبرغ في ألمانيا

مدينة هايدلبرغ في ألمانيا

مدينة هايدلبرغ:

مدينة هايدلبرغ هي مدينة تاريخية قديمة يعود تاريخها إلى القرن الثاني عشر الميلادي، حيث أنها تمتاز بالطبيعة الخلابة والغابات الكبيرة، فقد ساهمت طبيعتها في رسمها من قبل الرسامون والشعراء مثل ويليام تيرنر، كما أنها من أهم المدن الألمانية وتعتبر موطناً لأقدم جامعة في ألمانيا وهي جامعة هايدلبرغ، بالإضافة إلى أنه يوجد فيها أهم المعالم الأثرية مثل قلعة هايدلبرغ، ويبلغ عدد سكان المدينة حوالي 150335 شخصًا وفقًا للإحصاء الأخير المتاح عام 2013 ميلادي، في حين أن مساحة المدينة 108.8 كيلومتر مربع.

أين تقع مدينة هايدلبرغ؟

مدينة هايدلبرغ هذه المدينة الجميلة المليئة بالآثار القديمة تقع في ألمانيا في الجهة الجنوبية تحديداً في ولاية بادن فورتمبيرغ وتعبر نهر نيكار قبل أن تستمر في التدفق إلى مانهايم.

تاريخ مدينة هايدلبرغ:

مدينة هايدلبرغ التي تتميز بالطبيعة الخلابة والغابات الكثيفة وبوجود العديد من الأثار القديمة، يرجع تاريخها إلى القرن 12 ميلادي حسب المخطوطات القديمة وبقيت مكان لولاية بالاتينات لغاية عام 1720، ومن ثم أصبحت أحد المراكز للعقيدة البروتستانتية على مستوى ألمانيا وخلال حروب الثلاثين عام 1618 م  وحتى عام 1648 م، اقتحم الجيش الفرنسي المدينة. ونتيجة لذلك، تعرضت لتدمير كبير ودمار، وهذا لم يكن المرة الوحيدة التي هاجمت فيها فرنسا هايدلبرغ، ولكنها اقتحمتها مرة أخرى في عام 1689 م، ومرة ثالثة عام 1693 م، وعندما انتهت الحرب العالمية الثانية تحولت المدينة إلى معقل للقوات الأمريكية في قوات التحرير الأوروبية.

أهم الأماكن الأثرية في مدينة هايدلبرغ:

1- الجسر القديم:

الجسر القديم من اسمه هو من أقدم الجسور في المدينة الذي يتميز بتاريخه العريق الذي يعود إلى القرن الثامن عشر، حيث تم بناءه من قبل الأمير كارل تيودور عام 1786، كان البرجان التوأم على جانب المدينة من النهر جزءاً من سور المدينة ويحتويان على زنزانات تستخدم لإسكان المجرمين، في وسطها هناك لوحة تمنح اعترافاً للقوات النمساوية التي ساعدت في الدفاع عن الجسر ضد أي هجوم فرنسي في عام 1799. وفي أحد طرفيه توجد البوابة الجميلة التي تعد مكانًا رائعًا للصور الفوتوغرافية، كما أن السير إلى منتصف الجسر يوفر مناظر رائعة لا تنسى لذكريات جميلة.

الجسر القديم الذي يمتاز بلونه الأحمر الذي يلفت الانتباه ويحيط به الطبيعة الخلابة، بالإضافة إلى صوت خرير الماء الذي يبعث الراحة في النفس، حيث أنه يمتد من المدينة وحي نوينهايم وعلى عرض نهر نيكار، ومن أكثر الأمور البارزة على الجسر تمثال لقرد يحمل مرآة. تقول الأسطورة المحيطة بهذا التمثال الغريب أنه يرمز إلى حقيقة أن سكان المدينة أو الأشخاص الذين يعيشون خارج المدينة لم يكونوا أفضل من الآخرين، وأن عليهم أن ينظروا فوق كتفهم وهم يعبرون الجسر لتذكر هذا.

2- قلعة هايدلبيرغ العريقة:

قلعة هايدلبرج هي إحدى العجائب الفريدة والفن المعماري الساحر في ألمانيا، حيث أن لها تاريخ قديم جداً أقدم من تاريخ المدينة، وتم بناءها عام 1214 خلال الإمبراطورية الرومانية، ترتفع أنقاض قلعة هايدلبيرغ بشكل مهيب فوق أسطح البلدة القديمة لكنها على مدار خمسمئة عام كانت موطناً لناخبي الأمير، أما في الوقت الحاضر تجذب القلعة الغامضة عدة ملايين من السياح كل عام. تقع القلعة على ارتفاع 300 قدم فوق مدينة هايدلبرغ وتعتبر القلعة مزيجاً من العديد من المباني التي تحيط بفناء داخلي وبها إطلالة عشوائية يسلط كل مبنى الضوء على فترة مختلفة من العمارة الألمانية.

قلعة هايدلبرغ التي تعتبر من أروع المباني في عصر النهضة لأنها تمتاز بالفن المعماري المميز في العصور الوسطى، حيث كان الهدف من بناءها هو استخدامها كحصن ضد أي هجوم على المدينة، حتى تم تدميرها بالعواصف البرقية في عام 1764 وتركها غير صالحة للسكن بشكل دائم، في عام 1800، بدأ الكونت تشارلز دي غرايمبرغ المهمة الصعبة المتمثلة في الحفاظ على أنقاض قلعة هايدلبيرغ. حتى هذا الوقت، كان مواطنو هايدلبرغ يستخدمون أحجار القلعة لبناء منازل جديدة. قلعة هايدلبرغ هي في الأصل بقايا قلعة وتعتبر هذه الأنقاض من بين معظم الهياكل هي الأهم في شمال جبال الألب.

3- حدائق القلعة كتحفة فنية:

حدائق القلعة التي تعتبر تحفة فنية في ذلك الوقت تم بناءها عام 1616 على يد المهندس الشهير سالومون الذي تم تكليفه من قبل الأمير هدية لزوجته إليزابيث، حيث كانت الحدائق تتميز بالمنحوتات العديدة والممرات والمتاهات والتراسات والعديد من الزهور الرائعة ومحاطة بأشجار البرتقال وبرك الأسماك الكبيرة والشلالات، كما يوجد فيها مغارة من صنع الإنسان لفنون المياه الموسيقية، لكن تم تدميرها في حرب الخلافة الفلسطينة عام 1693.

بالإضافة إلى أنه يتم إضاءة القلعة في فصل الصيف حوالي ثلاث مرات في ذكرى اشتعال النيران فيها في أول مرتين كانت بسبب الحروب مع الفرنسيين والمرة الأخيرة بسبب البرق، بعد بدء الإضاءة، يتم إطلاق عرض للألعاب النارية مدته 15 دقيقة من الجسر القديم.

4- منحوتات حول هايدلبرغ:

مدينة هايدلبرغ حيث ينتشر في جميع أرجاء المدينة الكثير ومن التماثيل والمنحوتات الأثرية التي يعود تاريخ بعضها إلى مئات السنين والبعض الآخر تم تصميمه حديثاً من قبل بعض الفنانين الحديثين، وفي العام تنتظرك الكثير من المفاجآت الفنية الرائعة في الزوايا وفي الطرق الخلفية الضيقة، لذلك احتفظ بالكاميرا الخاصة بك معك في جميع تجولاك. كما تتمتع هايدلبرغ أيضاً ببعض البوابات والأقواس المذهلة سواء في المدينة القديمة أو في الكثير من الأماكن الأخرى.

5- كنيسة الروح المقدسة:

مدينة هايدلبرغ تحتوي على العديد من الكنائس القديمة والتاريخية، ولكن من أهمها كنيسة الروح المقدسة هي الكنيسة الأروع في هايدلبرغ التي يرجع تاريخ بناءها لعام 1239. تم ذكرها في مخطوطة قديمة وفي عام 1398 كان قد تم وضع الأسس للكنيسة القوطية الحالية على موقع الكاتدرائية الرومانية وتعتبر هذه الكنيسة هي البناء المقدس الثالث على هذا الموقع. وتقع في منتصف السوق في المدينة القديمة وبالقرب أيضًا من قلعة هايدلبرغ وترتفع قبة الكنيسة عاليًا حيث تكشف المدينة بالكامل ويمكن منها مشاهدة منظر رائع للمدينة.

6- جبل هايلجنبرغ:

جبل هايلجنبرغ هو جبل تاريخي موجود منذ القدم في مدينة هايدلبرغ الذي تم حمايته من أعمال التنقيب التي قامت بها ولاية بادن فورتمبيرغ عام 2012، حيث يقع في ولاية بادن فورتمبيرغ ويرتفع إلى الشرق من نيونهايم وكان يطلق عليه أبرينسبرغ في الفترة الكارولنجية وفي عام 1265. بريمونستراتنسيانس من بين جميع أديرة القديسين استولى على إثنين من الأديرة على الجبل في منطقة الغابة السوداء وأصبح اسم الجبل جبل جميع القديسين.

7- متحف كوربفالزيشيس:

متحف كوربفالزيشيس الذي يعد من أهم المتاحف في المدينة، حيث أنه يحتوي على العديد من القطع الأثرية الرومانية القديمة، والعديد من العناصر التي يعود تاريخها إلى فترة هادلبرغ المقر الإنتخابية البلاطية، وهو متحف الفن وعلم الأثار في هايدلبرغ وهو موجود في قصر موراس وكان قد تم تأسيسه في عام 1870 عندما قامت مدينة هايدلبرغ بشراء مجموعة خاصة للفنان ومؤرخ الفن تشارلز دي جرايمبرغ ومن ضمن المعروضات الخاصة بعلم الأثار موجودات من وادي نيكار السفلي.

8- غارتن دير يونيفرسيتات:

غارتن دير يونيفرسيتات هي من أقدم الحدائق النباتية في ألمانيا في المرتبة الثالثة وتم توسيعها وتمديدها سبع مرات منذ إنشائها، حديقة تصل مساحتها إلى 2 هكتار تابعة لجامعة هايدلبرغ ويوجد بها أجزاء مفتوحة للعامة ماعدا يوم السبت دون أي رسوم، حيث تم تأسيسها في 1593 كانت قد تأسست الحديقة من أجل الجامعة هايدلبرغ وتم إنشائها من قبل جورج ألبرشت كليبس وتضررت بشدة في الحرب العالمية الثانية ولكن فيما بعد أعيد تأسيسها.

9- هايدلبرغ تون:

هايدلبرغ تون الذي يعود تارخه إلى عام 1751 وتم استخدام حوالي مائة وثلاثين شجرة من أشجار البلوط لبناءه، وهو عبارة عن خزان كبير وواسع يوجد في قلعة هايدلبرغ لديه القدرة على استيعاب 221726 لتر ونتيجة جفاف الخشب أصبح قدرة استيعابه الحالية 219000 لتر فقط، وقد استخدم لفترة قصيرة كبرميل للنبيذ ولكن في الوقت الحالي هو أحد أهم مصادر الجذب السياحي بالمدينة.

10- جامعة هايدلبرغ:

جامعة هايدلبرغ التي تعتبر من أقدم الجامعات في ألمانيا ومن إحدى جامعات التميز، حيث أنها بنيت عام 1386م، كما أنها تتميز بالمباني العريقة وتتكون من اثني عشر كلية تقدم درجات علمية في البكالوريس والماجستير والدكتوراه في معظم التخصصات. يذكر أن هذه الجامعة القديمة تخرج منها ثلاثين شخصًا حصلوا على جائزة نوبل في مجالات مختلفة، ومن خلالها تم نشر كتاب (قضايا هايدلبرغ) في عام 1563 م  وجاء هذا الكتاب التاريخي كمحاولة لربط الآراء بين كالفن أنصار واتباع مارتن لوثر، والجامعة تعرف أيضًا باسم جامعة روبريشت كارل.

11- سجن الفلاسفة:

سجن الفلاسفة من أقدم السجون في المدينة الذي يحتوي على قسم خاص للفلاسفة لمناقشة الأفكار وتبادل الحديث، حيث تم بناءه عام  1878م وكان مكان في ذلك الوقت للطلاب الذين يرتكبون الخطايا، ويُعد من أكثر الأماكن المفضلة للسياح القادمين من اليابان.

12- بوابة الجسر القديم:

بوابة الجسر القديم من المعالم التاريخية القديمة التي يرجع تاريخها إلى عام 1615، حيث أنها تقع في مدخل المدينة وتسمى قوس النصر، تم بناءها على يد الأمير فريدريش وكانت هدية للأميرة إليزابيث في عيد ميلادها، وقد تم ترميم البوابة مرةً أخرى في عام 1994م.

 

السابق
السياحة في لوس آنجلوس
التالي
جزيرة ميرنسل