المناطق الجغرافيا في العالم

مدينة مأدبا في الأردن

مدينة مأدبا في الأردن

نبذة عن مدينة مأدبا:

تقع مأدبا على بعد 33 كيلومترًا من العاصمة الأردنية عمان، وتُعرف أيضًا باسم مدينة الفسيفساء، تشتهر هذه المدينة بالفسيفساء البيزنطية والأموية، حيث تم اكتشاف أكبر عدد من الفسيفساء في مكانها الأصلي، ولا سيما أقدم تمثيل للأرض المقدسة.

أصبحت حماية هذه الفسيفساء وترميمها وصيانتها من الاهتمامات الرئيسية للسكان والسلطات المحلية، وأدت إلى إحياء صناعة الفسيفساء وتعبئة كبيرة للحرفيين المحليين، مع وجود 800 وظيفة و150 ورشة عمل، تعد صناعة الفسيفساء أحد الموارد الاقتصادية المحلية الرئيسية.

ساهمت الحفريات الأثرية التي أجريت في مأدبا في اكتشاف المئات من الفسيفساء، ونتيجة لذلك أنشأت المدينة معهد مأدبا لفنون الفسيفساء والترميم، وهو المعهد الفريد من نوعه في الشرق الأوسط المخصص لتدريس تقنيات الحفاظ على الفسيفساء وإنتاجها.

بفضل دعم البلدية وتنظيم الفعاليات والمعارض المختلفة، أصبحت الفسيفساء محفزًا اقتصاديًا مهمًا وأساسًا لاتفاقيات ومشاريع توأمة مع مدن حول العالم، مهرجان الفسيفساء على سبيل المثال، تأسس في عام 2014 بالشراكة مع جامعة الشرق الأوسط، بهدف تعزيز صناعة الفسيفساء وأعمال الرصف للحرفيين المحليين.

كجزء من شراكة بين بلدية مأدبا ووزارة السياحة والآثار ودائرة الآثار في الأردن، تم وضع تعليمات لتوعية وتدريب الحرفيين وأصحاب المصلحة في قطاع الفسيفساء في نهج مسؤولة ومستدامة.

تهدف هذه التعليمات التي يتم تقديمها في ورش العمل، بشكل خاص إلى منع التصدير غير القانوني للفسيفساء العتيقة من خلال تصنيفها على أنها أعمال حديثة، وتعزيز حقوق وظروف عمل الحرفيين من خلال تأمين بيئتهم المهنية وأنظمتهم، التأمين الصحي والضمان الاجتماعي.

 

تاريخ مدينة مأدبا:

الرحلة جنوبا من عمان على طول طريق الملوك البالغ من العمر 5000 عام هي واحدة من أكثر الرحلات التي لا تنسى في الأرض المقدسة، مرورا بسلسلة من المواقع القديمة، وأول مدينة على هذا الطريق هي  مدينة مأدبا، ” مدينة الفسيفساء “.

مأدبا هي مدينة نموذجية في الضفة الشرقية تختلف في جانب رئيسي واحد، تحت كل منزل تقريبًا توجد فسيفساء بيزنطية رائعة، تم التنقيب عن العديد من هذه الفسيفساء وهي معروضة في متحف المدينة، لكن يُقدر أن العديد منها مخبأة في انتظار من يكتشفها.

معلم مأدبا الرئيسي في كنيسة القديس جورج اليونانية الأرثوذكسية المعاصرة، هو خريطة فسيفساء بيزنطية رائعة من القرن السادس تظهر المنطقة بأكملها من الأردن وفلسطين في الشمال، إلى مصر في الجنوب.

تتضمن هذه الخريطة مخططًا رائعًا للقدس، على اليسار توجد البوابة الشمالية التي يمتد منها شارعان بأعمدة إلى الجنوب، على الشارع المستقيم عبر قلب المدينة يقف القبر المقدس ذو القبة، نقشت بوضوح فوق البوابات الشمالية والشرقية أسطورة “مدينة القدس المقدسة”.

مأدبا لها تاريخ طويل يعود إلى أكثر من 1300 قبل الميلاد، تم ذكرها لأول مرة في الكتاب المقدس باسم (Medeba) في وقت الخروج، ثم كانت مدينة عمورية بالقرب من حدود موآب، وتناقلت الأيدي كثيرًا، تم تسميته في شاهدة ميشا الشهيرة، أو حجر موآبي (المعروض في متحف الآثار الأردني )، والذي سجل إنجازات ميشع، ملك موآب في منتصف القرن التاسع قبل الميلاد، أحدها كان استعادة مأدبا من بني إسرائيل.

حكم الأنباط المدينة خلال القرن الأول الميلادي، وفي الفترة الهلنستية كانت تحت حكم الرومان، كانت مدينة ريفية مزدهرة بها معابد وشوارع ذات أعمدة ومحاطة بجدار قوي.

تحت حكم البيزنطيين، أصبحت مأدبا مقرًا للأسقفية، وفي عام 451 بعد الميلاد، حضر أسقفها مجمع خلقيدونية، خلال هذه الفترة وخاصة في القرن السادس، كانت الفسيفساء تغمر الكنائس والمباني العامة والخاصة.

تم نهب مأدبا من قبل الفرس في عام 614، واكتمل خرابها بزلزال 747، بقيت مهجورة لأكثر من 1000 عام حتى حوالي عام 1880، استقرت هنا مجموعة من حوالي 2000 مسيحي من الكرك، كانوا أثناء عملية إعادة البناء هم من وجدوا الفسيفساء مدفونة تحت الأنقاض.

يحتوي متحف مأدبا على العديد من الفسيفساء التي كانت موجودة في الأصل في الموقع، أيضًا تم وضع فسيفساء من مواقع أخرى في المتحف لضمان الحفاظ عليها، تشكل مجموعة من الكنائس البيزنطية بالإضافة إلى البقايا الرومانية القديمة والفسيفساء، هذا المتحف المذهل الذي يقع بالقرب من مدرسة الفسيفساء.

 

مدينة الفسيفساء:

أدت هجرة 90 عائلة عربية مسيحية من مدينة الكرك في الجنوب، بقيادة كاهنين إيطاليين من البطريركية اللاتينية في القدس عام 1880 إلى اكتشاف أثري كبير.

مع قيام الوافدين الجدد إلى المدينة ببناء منازلهم، باستخدام الطوب من المباني القديمة، تم الكشف عن الفسيفساء المعقدة والمحفوظة جيدًا، حرص سكان مأدبا الجدد، الذين أدركوا أهمية الفسيفساء القديمة من قبل قساوسة هم على الحفاظ على كل ما وجدوه على حاله.

من أهم الاكتشافات خريطة مأدبا الفسيفسائية، اكتُشفت عام 1896، وتعود إلى القرن السادس الميلادي، وهي محفوظة في أرضية بازيليك القديس جورج للروم الأرثوذكس، وقد أُطلق عليها أحيانًا اسم كنيسة الخريطة، وتم تشكيلها من مليوني قطعة من الأحجار الملونة بحجمين مختلفين، بالإضافة إلى جمالها الإلحادي تقدم الخريطة تفاصيل تاريخية مهمة عن المنطقة بأكملها خلال تلك الفترة الزمنية وخاصة مدينة القدس الشريف.

في الأصل مدرسة مأدبا للفسيفساء في عام 1992 تم تأسيس معهد فن الفسيفساء والترميم بأموال من الحكومة الإيطالية وجامعة رافينا، يقع المعهد بين مركز زوار مأدبا ومتنزه مأدبا الأثري، ويهدف المعهد إلى تدريب السكان المحليين على التقنيات العلمية لحفظ وترميم العديد من الفسيفساء القديمة الموجودة في مأدبا وفي جميع أنحاء الأردن، كما يتم تعليم الطلاب الأساليب التقليدية والحديثة لإنتاج الفسيفساء.

 

السياحة في مدينة مأدبا:

مدينة مأدبا هي واحدة من أكثر المدن الأردنية ترحيباً، وهي مكان يمكنك أن تعيش فيه روح التعايش بين جميع أطياف مجتمعها، يمكنك الاستمتاع بزيارة المعالم التاريخية والإقامة في أحد الفنادق الجميلة والودية والاستمتاع بوجبة لذيذة في أحد المطاعم والمقاهي التقليدية أو الحديثة.

تقع العديد من المواقع السياحية والتوراتية المهمة في الأردن بالقرب من مدينة مأدبا، مثل جبل نيبو على بعد 9 كيلومترات (6 أميال) غرب المدينة، حيث رأى النبي موسى أرض الموعد، تقع الجامعة الأمريكية في مأدبا على بعد حوالي 9 كيلومترات جنوب شرق مركز مدينة مأدبا.

 

وتضم مدينة مأدبا العديد من المواقع السياحية ومنها:

  • خارطة الفسيفساء: تعود إلى العصر البيزنطي.
  • متحف مأدبا الأثري: يعود إلى العصر الحديث.
  • مسجد الحسين بن طلال: يعود إلى العصر الحديث.
  • كنيسة الرسل: تعود إلى العصر البيزنطي.
  • متنزّه آثار مأدبا: يعود إلى العصر البيزنطي.
  • كنيسة العذراء: تعود إلى العصر البيزنطي.
  • كنيسة الشهداء: تعود إلى العصر البيزنطي.
  • القصر المحترق: يعود إلى العصر البيزنطي.
  • دير اللاتين: يعود إلى العصر البيزنطي.
  • مقامات وادي جْدِيد: يعود إلى العصر البرونزي.

 

السابق
مدينة العقبة في الأردن
التالي
ما هي الأسباب التي تجعل مدينة هونولولو وجهة سياحية؟