حول العالم

مدينة غدانسك في بولندا

أبرز القلاع والقصور الأثرية في الدنمارك

نبذه عن مدينة غدانسك:

غدانسك هي مدينة ساحلية في شمال بولندا على ساحل بحر البلطيق، شكّل تاريخ المدينة الغني والمضطرب في كثير من الأحيان المتأثر بقرون من التجارة الخارجية وشد الحبل بين بولندا وألمانيا تراثها الغني والمتميز، مما جعل غدانسك إلى حد ما حالة شاذة مقارنة بالمدن البولندية الأخرى، هذا التاريخ والتراث هو ما يجعل غدانسك مدينة رائعة تستحق الزيارة مع العديد من الأشياء التي يمكن رؤيتها والقيام بها، حيث أنها مدينة متعددة الأوجه ذات ماضي مثير للإهتمام وهندسة معمارية غير عادية.

تأسست مدينة غدانسك على يد دوق بولندي ميسكو الأول في القرن العاشر في عام 997، ومنذ ذلك الحين نمت المستوطنة لتصبح مدينة تجارية غنية وقوية نظراً لموقعها الاستراتيجي بين شمال وغرب أوروبا وعلاقاتها بالرابطة الهانزية، وتحالف من النقابات التجارية المؤثرة ومدنها التجارية في ألمانيا وهولندا ومنطقة البلطيق، كما شهدت المدينة قروناً من الصراع بين الألمان والبولنديين الذي استمر حتى نهاية الحرب العالمية الثانية مع فترات قصيرة من الحكم الذاتي خلال حملة نابليون وبعد الحرب العالمية الأولى، وخلال الحرب العالمية الثانية تم تدمير حوالي 90٪ من المدينة.

كانت غدانسك جزءاً من أبرشية فواتسوافيك البولندية، كما هو مذكور في المرسوم البابوي لعام 1148 تم منحها الاستقلال البلدي في عام 1260 وتم تطويرها كمركز تجاري، أما في عام 1308 استولى الفرسان التوتونيون على المدينة التي سيطروا عليها حتى عام 1466 عندما استعاد ملك بولندا كازيمير الرابع المنطقة بعد حرب استمرت 13 عاماً، وبعد أن منح الملك الحكم الذاتي المحلي امتناناً لولائه توسعت غدانسك بشكل كبير ووصلت إلى ذروتها خلال عصر النهضة باعتبارها أكثر الموانئ ازدهاراً على بحر البلطيق.

تعتبر المدينة من أقدم المدن في بولندا وبذلك فهي تتمتع بتاريخ عريق جرت على أرضها الكثير من الأحداث التاريخية، وهي مدينة غنية بالمعالم الأثرية والمباني التاريخية القديمة، كما أوقفت الحروب السويدية في القرنين السابع عشر والثامن عشر النمو الاقتصادي للمدينة وبدأت في التراجع، وفي عام 1772 استولت بروسيا على غدانسك، مما أدى إلى تفكك سريع للتجارة عبر الميناء.

وفي عام 1793 تم دمجها كجزء من بروسيا، حيث منحها نابليون الأول امتيازات مدينة حرة في عام 1807، لكن انفصالها الإقليمي عن بولندا نتيجة لإنشاء ممر بروسي على البحر دمر اقتصادها، كما ناشد غدانسك إعادة التوحيد مع بولندا عام (1813-1814)، ولكن عندما قسم مؤتمر فيينا بدلاً من ذلك بولندا بين روسيا والنمسا وبروسيا، انضمت المدينة إلى مقاطعة غرب بروسيا وأصبحت غدانسك صناعية إلى حد ما لكنها فشلت في استعادة مكانتها كميناء تجاري عظيم على بحر البلطيق.

أما في عام 1919 إلى عام 1939، حصلت مرة أخرى على وضع مدينة حرة بموجب معاهدة فرساي، مع وجود حكم إداري لبولندا عليها، ومع ذلك فإن الجمعية التشريعية في غدانسك والتي كانت ذات تكوين ألماني، وازدهرت غدانسك وزادت السيطرة الألمانية على غدانسك، كما تعرضت غدانسك لأضرار جسيمة خلال الحرب وأعيدت إلى بولندا في مارس 1945، والآن أعيد بناؤها بالكامل.

أبرز المعالم الأثرية في مدينة غدانسك:

كنيسة القديسة ماري:

هي كنيسة كاثوليكية رومانية، ويقال إن بازيليك رفع السيدة العذراء مريم هي أكبر كنيسة من الطوب في العالم، كما تم تشييدها على مرحلتين بدأت في عام 1343 وانتهت عام 1502، وتحتوي الكنيسة على العديد من الأعمال الهامة لفن العصور الوسطى والباروكية، وهي تشمل حجر بيتا من عام 1410 تقريباً، ونسخة من كتاب القيامة الأخيرة لهانز مملينج وساعة فلكية من النصف الثاني من القرن الخامس عشر بناها هانز دورنجر على مدار 7 سنوات.

كما يبلغ طول الكنيسة 344 قدماً، بما في ذلك أسوار البرج، وترتفع الأقبية 95 قدماً فوق مستوى الأرض، كما يبلغ ارتفاع البرج الرئيسي الصلب 255 قدماً ويتوج بصالة عرض، حيث يمكننا الاستمتاع بإطلالة بانورامية على المدينة.

البوابة الذهبية زوتا براما:

هي من أجمل المعالم الأثرية في المدينة التي يعود تاريخ بناءها إلى عام 1612، وتم إعادة طلاؤها وتجديدها عدة مرات على مر القرون، كما تقع البوابة في أعلى شارع لونج ستريت إلى جانب محطة القطار، ومن الجدير بالذكر أن البوابة بها أرقام على كلا الجانبين تهدف إلى تمثيل صفات المواطن المثالي للمدينة.

كاتدرائية أوليوا:

هي واحدة من المباني القديمة التي يعود تاريخها إلى العصر الباروكي، والتي تبعد قليلاً عن وسط المدينة، كما تشتهر هذه الكاتدرائية ببرجيها التوأمين ومذابحها التي يوجد منها 23 مذابح، وهي ذات قيمة عالية داخل الكنيسة الكاثوليكية وهي في الأساس من العصر الروكوكو، حيث تم تشييدها جزئياً من الرخام، حيث توجد في منطقة أوليوا وهي واحدة من أقدم أحياء مدينة غدانسك.

رافعة غدانسك:

هي من أهم رموز المدينة التي يعود تاريخها إلى القرن الخامس عشر في العصور الوسطى، كما كانت أكبر رافعة موانئ في أوروبا تستخدم لنقل البضائع ورفع صواري السفن، وكانت قادرة على رفع 4 أطنان إلى ارتفاع 36 قدماً، وكانت تعمل بواسطة عمال يسيرون داخل عجلتين مداس، وتقع بين أبراج براما والبوابة العريضة، أما الرافعة حاليا جزء من المتحف البحري الوطني.

شارع سانت ماري:

بلا شك هذا هو أحد أكثر شوارع غدانسك سحراً، يؤدي من كنيسة القديسة ماري إلى الجسر الطويل مع بوابة سانت ماري في العصور الوسطى، إنه مغلق أمام حركة المرور ومليء بالحياة على مدار العام بفضل معالمه التاريخية والمعمارية، لقد ألهم هذا المكان العديد من الكتاب والرسامين على مر العصور، واستخدم كإعداد للعديد من الأفلام، كما تساهم أحجار الجرانيت القديمة والمنازل المزخرفة بأناقة، والتي كانت مملوكة من قبل صائغي الذهب والتجار الأثرياء في الطابع الفريد للمنطقة.

الطاحونة الكبرى:

تم إنشاء الطاحونة الكبرى من قبل النظام التوتوني في عام 1350، وقد تم تشغيلها بواسطة قناة رادونيا مع 18 عجلة مائية يبلغ قطر كل منها 16 قدماً، وهي بناء استثنائي في ذلك الوقت، حيث تضمنت وظائف الطاحونة مخزناً ومخبزاً، لكن بعد التحديث في النصف الأول من القرن التاسع عشر ظلت المطحنة قيد الاستخدام حتى نهاية الحرب العالمية الثانية.

نافورة نبتون:

تقف نافورة نبتون أمام محكمة أرتوس التي يعود تاريخها إلى عام 1633 وتعتبر رمزاً لمدينة غدانسك، تم بناؤه بمبادرة من رئيس البلدية ومجلس المدينة، كما يمثل التمثال الذي تقوم عليه النافورة نبتون الذي تم تصميمه من قبل أبراهام فان دن بلوك وصنع من البرونز بواسطة بيتر هوسن ويوهان روج في أوغسبورغ، أما في النصف الثاني من القرن الثامن عشر تم تجديد قاعدة النافورة على طراز الروكوكو وأضيفت مجموعة كبيرة من الكائنات البحرية.

كنيسة سانت كاترين:

سانت كاترين هي أقدم كنيسة أبرشية في المدينة القديمة، وقد أقيمت بين عامي 1227 و 1239، وقد أسسها أمراء غدانسك بوميرانيا، وتم توسعيتها في القرن الرابع عشر، وكان مكاناً للعبادة البروتستانتية بين عامي 1555 و1945، كما يبلغ ارتفاع برج هذه الكنيسة 249 قدماً ويتوج بخوذة باروكية من تصميم جاكوب فان دن بلوك، وتم إنشاء الجرس الحالي المكون من 49 جرساً ووزنه 15 طناً في الفترة من 1989 إلى 1998، بالإضافة إلى تميزها باللوحات الفنية التي رسمها أنطون مولر وإيزاك فان دن بلوك ونقوش الباروك وشاهدة قبر يوهانس هيفيليوس.

متحف تاريخ غدانسك:

هو من أهم المتاحف في المدينة، حيث يوجد في أحد المباني القوطية القديمة، كما يتميز بوجود العديد من القطع الأثرية والتاريخية التي تحاكي تاريخ المدينة، بالإضافة إلى اللوحات والمعروضات التي تعرض تاريخ المدينة منذ تأسيسها ولغاية وقتنا الحالي.

السابق
مدينة بينون
التالي
مدينة بروكسل في بلجيكا