حول العالم

مدينة ستافنجر في النرويج

مدينة ستافنجر في النرويج

نبذة عن مدينة ستافنجر:

ستافنجر المدينة والميناء جنوب غرب النرويج تقع على الجانب الشرقي من شبه الجزيرة ويحدها البحر النرويجي في الغرب ومضيق غاندس، وهو فرع جنوبي من مضيق بوكنا الواسع، في الشرق أصبحت ستافنجر مقراً لأسقفية في القرن الثاني عشر عندما تم بناء كاتدرائية القديس سويثون، على الرغم من أنها حصلت على ميثاق ملكي كمدينة تجارية في عام 1425، إلا أنها نمت ببطء شديد، بعد الإصلاح البروتستانتي تم نقل أسقفيتها إلى كريستيانساند في عام 1682، ولكن تم إنشاء أسقفية لوثرية جديدة في ستافنجر في عام 1925.

كما أنها من أقدم المدن، حيث يعود تاريخها إلى حوالي 900 سنة التي تم بناءها على مدار عدة سنوات وجرت على أرضيها العديد من الأحداث التاريخية وذلك جعل لها تاريخ رائع، كما تتمتع المدينة بتاريخ مثير للاهتمام من الفايكنج إلى البترول، في حين أن أصولها كمستوطنة يمكن إرجاعها إلى نهاية العصر الجليدي الأخير.

يعتقد العديد من المؤرخين أن المنطقة التي تقع فيها كان مركزاً عسكرياً واقتصادياً من حوالي القرنين التاسع والعاشر، وكان هذا أيضاً وقتاً استضافت فيه المدينة معركة كبيرة استمرت لتغيير وجه النرويج، على مر القرون تمت مناقشة أصل اسم ستافنجر، لكن أحد المعتقدات الشائعة هو أن اسم المدينة مأخوذ من اللغة النرويجية القديمة، في المقابل يُعتقد أن الكلمة هي اسم المدخل الضيق للمياه في وسط المدينة.

جاءت الدوافع المسيحية الأولى إلى ستافنجر من خلال التجارة مع أوروبا وبريطانيا العظمى خلال عصر الفايكنج، وفي منتصف القرن العاشر توقفت عادات الدفن الإسكندنافية التقليدية، وفي نفس الوقت تقريباً بدأ الكهنة بعملهم، كما تم العثور على صلبان حجرية كبيرة في جميع أنحاء بلدية ستافنجر مما يشير إلى المسيحية المبكرة، ومن أشهرها صليب النصب التذكاري لإيرلينج سكجالجاسون الذي سيطر على الساحل الجنوبي الغربي في ذلك الوقت.

دمر حريق كبير عام 1272 الكثير من المناطق الحضرية الداخلية والكاتدرائية، وتم بناء كنيسة القديسة ماري في ستافنجر بعد فترة وجيزة من هذا الحريق على الطراز القوطي، أما في عام 1883 تم العثور على حجر الكوارتز في جدار الأساس للكنيسة.

أبرز المعالم الأثرية في مدينة ستافنجر:

البلدة القديمة:

فإن البلدة القديمة الخشبية هي أكثر بكثير من مجرد مدينة ستافنجر القديمة، التي تضم حوالي 8000 منزل في عدة أنماط مختلفة من الإمبراطورية إلى الفن الحديث، كما تم صنع السكن الخشبي بشكل أساسي من مستوطنات ستافنجر قبل الحرب العالمية الثانية، في الأيام الخوالي كان من الشائع جداً إحضار منزلك إذا انتقلت من مكان إلى آخر هذا هو الحال بالنسبة للعديد من المنازل في البلدة القديمة، حيث تم تسجيل دخول المنازل إلى الخشب مما يسهل تفكيكها وإحضارها عند الانتقال.

تحتوي العديد من المنازل على قوس فوق السطح تم بناؤه لتوسيع أماكن المعيشة، كما لها سطح مسطح ويتم وضعها بشكل غير متماثل فوق السطح، حيث يشار إليه باسم قوس ستافنجر، في السابق كانت المنازل على طول المرفأ كبيرة في المنطقة الداخلية من الميناء، بينما كانت المنازل الأصغر تقع في أماكن أبعد، وبعض المنازل في المنطقة الداخلية بها منازل بحرية مطلة على البحر، وهي اليوم مباني متحف ستافنجر البحري.

كما تعتبر منطقة معيشة شهيرة وتقع العديد من صالات العرض ومحلات الحرف اليدوية في هذا الجزء من المدينة، حيث يوجد هنا أيضاً متحف التعليب النرويجي ومتحف ستافنجر البحري، وكانت المنطقة واحدة من ثلاثة مشاريع تجريبية تم تنفيذها في النرويج خلال عام التراث المعماري للأمم المتحدة في عام 1975، كما أشارت اليونسكو إلى أنها واحدة من المدن التي تستحق الحفاظ عليها في النرويج.

كاتدرائية ستافنجر:

تم بناء كاتدرائية ستافنجر وفقاً للتقاليد في عام 1125 بعد أن أطلق سيغورد جورسالفارير على ستافنجر اسم مدينة الكاتدرائية، الذي كان الأسقف رينالد من وينشستر مسؤولاً عن البناء، وتم بناء الكنيسة على الطراز الأنجلو نورمان، ربما من قبل الحرفيين الإنجليز، في عام 1272 تضررت الكاتدرائية بنيران، وبعد ذلك تلقت الكنيسة الجديدة المبنية على الطراز القوطي المنبر من صنع أندرو سميث في خمسينيات القرن الماضي والزجاج الملون لفيكتور سباري 1957.

الهيكل الحجري مع المنحوتات الخشبية مع لوحات الزجاج الملون هو قطعة من الجنة لمحبي الفن. الكاتدرائية وتاريخ المدينة مرتبطان ارتباطاً وثيقاً، وفقًا للمؤرخ النرويجي كنوت هيلي ربما كانت ستافنجر لديها وظائف معينة في المدينة بالفعل قبل بناء الكاتدرائية، ولكن لا يمكنك التحدث عن ستافنجر كمدينة حتى وقت لاحق، حيث يوجد في القبو أسفل الكنيسة أربعة ثقوب تدل على وجود مبنى قبل بناء الكاتدرائية، ويعتقد العديد من الناس أنها بقايا كنيسة خشبية منذ حوالي عام 1015.

حي كونغسغارد:

هي من أجمل الأحياء في المدينة الذي يوجد في محيط قصر الأسقف السابع، كما أنه يتميز بوجود العديد من المعالم الأثرية ومن أبرزها مدرسة كونغسغارد وكنيسة بيشوب التي يرجع تاريخها إلى عام 1300، حي كونغسغارد من أهم مناطق جذب الزوار من مختلف أنحاء العالم.

فالبرغتارن:

هي منطقة مشهورة في المدينة وغنية بمجموعة من المباني التاريخية القديمة التي تم الحفاظ عليها لغاية الآن، ومن أبرز معالمها برج المراقبة الذي يعود تاريخه إلى عام 1853 وهو موجود في أعلى نقطة في المدينة، حيث يوفر مناظر رائعة، فالبرغتان تقع إلى الشمال من ساحة السوق بين فاجن والميناء الشرقي في شبه جزيرة هولمن التي تعد أقدم جزء من المدينة.

قصر ليدال:

هو قصر ريفي يعود تاريخه إلى عام 1799 ليكون المقر الرسمي لملك النرويج ومقر صيفي لعائلة كيلاند، من ثم امتلكه تاجر نرويجي ثري، وابتاع القصر في العام 1936، وأصبح في الوقت الحالي متحفاً ومقر إقامة ملكي ومبنى تمثيلي للبلدية، وقد تم الحفاظ علية لغاية الآن وهو يعبر عن كيف كانت العائلات الثرية تعيش في ذلك الوقت، ولا يزال القصر مفروشاً ويعمل كمقر للإقامة الملكية، كما يوجد فيه غرفة للحفلات وغرف الاجتماعات وغرفة السفرة الفاخرة وعشرات غرف النوم.

سفيرد اي فيل:

هو نصب تذكاري على شكل ثلاثة سيوف برونزية ضخمة مغروزة في الأرض بالقرب من الشاطئ، على يد النحات الشهير فريتز رود الذي كشف النقاب عنه الملك أولاف الخامس، ويبلغ ارتفاع السيوف 10 أمتار، وانشئ النصب لتخليد ذكرى معركة هافرسفيورد التاريخية في العام 872م، وهي المعركة التي توحدت بعدها النرويج بعد قرون من الحرب الأهلية الطاحنة.

سولا روينكيرك:

هي كنيسة تاريخية، حيث كشفت المخطوطات الأثرية عن أول ذكر لها كان عام 1100، كما أنها موجودة في أرياف المدينة وتعد مبنى صغير مبنية من الحجر النرويجي التقليدي، ولا يزال يقام في الكنيسة صلوات الأحد والترانيم الجميلة، إذ عملت المدينة مع مهندسين عالميين لإعادة تأهيلها بدون المساس بطابعها التاريخي، وقد نجحت بذلك في العام 2016.

مزرعة العصر الحديدي:

تتمتع مزرعة العصر الحديدي بأهمية كبيرة فيما يتعلق بعلم الأثار، اذ تحتوي هذه المزرعة على ثلاثة منازل أعيد بناؤها على المنازل الفعلية، ولكن المدمرة منها التي تعود إلى العصر الحديدي، وتم العثور عليها أثناء التنقيب، كما أن أساس هذه المنازل سليم من العصر الحديدي وهذا ما يجعل هذا المكان مميزاً ومثيراً للاهتمام، كما أن المنازل مصنوعة من الخشب والحجر وقد تم صيانتها بشكل جيد، مزرعة العصر الحديدي من أهم الأماكن لمحبي التاريخ القديم والتعرف على حياة الفايكنج منذ القرون القديمة.

السابق
الجمهورية القيرغيزية
التالي
مدينة تروندهايم في النرويج