المناطق الجغرافيا في العالم

مدينة الكرك في الأردن

مدينة الكرك في الأردن

مدينة الكرك هي واحدة من المدن التي تقع في المملكة الأردنية الهاشمية، حيث تقع المدينة ضمن إقليم الجنوب في الأردن، وتعد من المدن ذات المساحة الكبيرة، وتضم المدينة العديد من المواقع الأثرية المهمة وأشهرها قلعة الكرك المعروفة بفنها وحصانتها.

 

مناخ وجغرافية مدينة الكرك:

تقع مدينة الكرك ضمن مناخ البحر الأبيض المتوسط ، وهو بارد وممطر شتاء وحار وجاف في الصيف، هطول الأمطار السنوي يتقلب من سنة إلى أخرى، وخلال نفس الموسم.

لذلك فإن مناخ محافظة الكرك يتسم بتنوع المناخ، مما ينعكس إيجاباً على قطاع السياحة في المحافظة، حيث يمكن للسائح اللجوء إلى منطقة الغور الدافئة في فصل الشتاء والسهول في فصلي الربيع والصيف، من شأن ذلك أن يجعل الحكومة مركز جذب للسياح.

تضاريس مدينة الكرك جبلية في الأجزاء الغربية، مثل مرتفعات مؤاب، وصحراء قاحلة في الجانب الشرقي، حيث لا يسكنها الناس. كما كانت مدينة الكرك إحدى المقاطعات حتى صدور لائحة التشكيلات الإدارية رقم (1) لسنة 1966ميلادي، والتي تم بموجبه تقسيم الأردن إلى محافظات وأقاليم، حيث تم رفع الكرك إلى محافظة في 16/1/1966.

تقع مدينة الكرك في في الجزء الجنوبي من الأردن، وتلتقي حدودها الجنوبية مع مدينة الطفيلة ومدينة مأدبا شمالاً ومنطقة القطرانة من الشمال الشرقي وسد السلطاني من الجنوب الشرقي والغور الجنوبية من الغرب.

تتكون مدينة الكرك من (7) مقاطعات، في حين يبلغ عدد سكان المدينة نحو (316629) نسمة، وتبلغ مساحتها نحو (3494.7 كلم 2)، وتصل الكثافة السكانية إلى نحو (90.6) نسمة للكيلومتر المربع.

 

ميزات مدينة الكرك:

  • تتميز مدينة الكرك بتنوع تضاريسها الصحراوية والجبلية وشبه الغور، حيث أنها تعتمد بشكل رئيسي على الزراعة.
  • تفردها باحتوائها على أضرحة الصحابة مما يجعلها منطقة جذب سياحي ديني.
  • تتميز محافظة الكرك على أنها منطقة زراعية وصناعية.
  • موقع أدنى نقطة ارتفاع في العالم (البحر الميت).
  • وجود بعض المعادن الخام (البوتاس، الفوسفات، البروم، خامات الإسمنت، الجبس).
  • امتدادها الجغرافي الواسع مقارنة بالمحافظات الأخرى.
  • وجود جامعة مؤتة الجامعة الوحيدة في المملكة ذات الفرع العسكري.
  • تغطي مزارع الدواجن في المحافظة 33٪ من استهلاك السوق في المملكة، علاوة على وجود مدن صناعية والعديد من شركات القطاع الخاص.
  • وجود سد المعجب.
  • توافر القوى العاملة المتعلمة.
  • انخفاض أسعار الأرض مقارنة بالعاصمة عمان.
  • يجب أن تكون الكثافة السكانية المنخفضة، والتي لديها القدرة على تنفيذ المشاريع، بعيدة عن التجمعات السكانية.

 

تاريخ مدينة الكرك:

في العصور القديمة كانت مدينة الكرك تعرف باسم سور الفخار بالعبرية، كانت عاصمة موابيت القديمة، ويعود تاريخها إلى القرن السابع قبل الميلاد، تشتهر الكرك اليوم بأهميتها في الحروب الصليبية في القرن الثاني عشر، كانت قلعة الكرك معقل الحروب الصليبية بين الصليبيين وجيش صلاح الدين، أول سلطان لمصر وسوريا، بعد سنوات عديدة من المعارك أطاح جيش صلاح الدين بالقلعة.

في عام 1173 ميلادي عندما هاجم الحاكم الزنكي نور الدين القلعة، كان حصاره غير ناجح، كما كانت محاولات صلاح الدين في وقت لاحق في عام 1183 ميلادي، ومرة ​​أخرى في عام 1184 ميلادي، حتى نهاية عام 1188 ميلادي، بعد حصار دام أكثر من عام استسلم الكرك أخيرًا للمسلمين.

أشهر شاغلي الكرك كان رينالد دي شاتيلون، الذي لا مثيل له في الغدر والخيانة والوحشية، عندما توفي الملك بالدوين الثاني (الذي وقع هدنة مع صلاح الدين)، رفع ابنه البالغ من العمر 13 عامًا، دعوى من أجل السلام مع صلاح الدين، لكن الملك الجذام مات دون وريث، وصعد رينالد الذي نجح في أوائل ثمانينيات القرن الحادي عشر في الفوز بيد ستيفاني الأرملة الثرية لوصي الكرك الذي اغتيل.

تحدى رينالد الهدنة على الفور مع صلاح الدين، الذي عاد بجيش ضخم جاهز للحرب، قاد رينالد والملك غي من القدس القوات الصليبية وتكبدوا هزيمة ساحقة، تم أسر رينالد وقطع رأسه من قبل صلاح الدين (الملك أو اللورد الصليبي الوحيد الذي أعدمه صلاح الدين نفسه)، مما يمثل بداية تراجع حظوظ الصليبيين.

في عام 1263 ميلادي استولى السلطان المملوكي بيبرس على مدينة الكرك، وقد تأثر الرحالة العربي ابن بطوطة، الذي زاره عام 1355 ميلادي، بقوة القلعة وقال إنها تسمى أيضًا ” قلعة الغراب “.

كانت تحت حكم العثمانيين من قبل عائلات محلية حتى عام 1840 ميلادي، عندما استولى عليها إبراهيم باشا ابن محمد علي من مصر، مما ألحق أضرارًا كبيرة بدفاعاتها، بعد الحرب العالمية الأولى، كانت مدينة الكرك مركزًا إداريًا بريطانيًا حتى تم إنشاء إمارة شرق الأردن عام 1921 ميلادي، ولا تزال مركزًا لمنطقة كبيرة.

لا تزال مدينة الكرك مدينة مسيحية إلى حد كبير، والعديد من العائلات المسيحية اليوم تعود أصولها إلى البيزنطيين، يوجد في القلعة متحف صغير ولكنه مثير للاهتمام، والذي يعد واحدًا من أرقى المتاحف من نوعه حتى يومنا هذا.

 

مواقع أثرية في مدينة الكرك:

تضم مدينة الكرك العديد من المناطق السياحية والأثرية والدينية، ومن أبرزها ما يلي:

 

قلعة الكرك:

قلعة الكرك متاهة مظلمة من قاعات مقببة بالحجارة وممرات لا نهاية لها، أفضل ما تم الحفاظ عليه هو تحت الأرض ويمكن العبور إليها عبر مدخل ضخم، القلعة أكثر من كونها جميلة ومع ذلك فهي نظرة ثاقبة مثيرة للإعجاب في العبقرية المعمارية العسكرية للصليبيين.

مع بعض العناية، يمكنك المشي على طول الجزء العلوي المزخرف من الجدار الأمامي الغربي والاستمتاع بالمنظر الشامل، في الأيام الصافية يمكن النظر إلى البحر الميت ورؤية كل الطريق إلى جبل الزيتون المتاخم للقدس.

 

قلعة الكرك بلازا:

خارج القلعة يمكن للزوار زيارة القلعة بلازا، حيث أعيد تصميم المباني الإدارية العثمانية الجميلة التي تعود إلى القرن التاسع عشر لإيواء مركز سياحي، مع مطاعم ومركز للحرف اليدوية ومرافق أخرى مجمعة حول ساحة مركزية.

 

متحف الكرك الأثري:

تم إنشاء متحف الكرك الأثري داخل القلعة القديمة، والتي توجد بقايا من الفترة المؤابية في الألف الأول قبل الميلاد، مروراً بالعصور النبطية والرومانية والبيزنطية والإسلامية والصليبية، تم افتتاح المتحف عام 1980 ميلادي.

الجزء الرئيسي من المتحف عبارة عن قاعة كبيرة في قبو للقلعة، كانت تستخدم كمساكن للجنود في العصر المملوكي، المجموعات تعود إلى العصر الحجري الحديث حتى أواخر العصور الإسلامية وتأتي من منطقتي الكرك والطفيلة.

من بين المواقع باب الذراع المشهور بمقابر العصر البرونزي، يضم المتحف بقايا الهياكل العظمية والفخارية من قبور باب الذراع، قطع أثرية من العصر الحديدي الثاني من البصرة، الأواني والنقوش الزجاجية البيزنطية والمصنوعات اليدوية الرومانية والنبطية.

 

متحف مزار الإسلامي:

يقع المتحف في المزار بالقرب من الكرك، ويضم مجموعة من العناصر التي تمثل الحضارة والثقافة الإسلامية، بما في ذلك النحت والسيراميك والعملات المعدنية.

 

ضريح النبي نوح:

يمكنك زيارة ضريح النبي نوح عليه السلام في مدينة الكرك وقبره يقع بالقرب من المدينة، أرسل الله نوحًا إلى قومه ليحذرهم من العقاب الإلهي إذا استمروا في عبادة الأصنام، وبناء فلك عظيم يصمد أمام الفيضانات القادمة.

 

السابق
أهم مميزات تونس الجميلة
التالي
مدينة العقبة في الأردن