حول العالم

مدينة أوبيدوس في البرتغال

مدينة أوبيدوس في البرتغال

نبذة تاريخية عن مدينة أوبيدوس:

نمت المدينة من مستوطنة رومانية بالقرب من سفوح جرف مرتفع. منطقة أوبيدوس الممتدة من المحيط الأطلسي إلى المناطق الداخلية من مقاطعة إستريمادورا على طول الأنهار والبحيرات مأهولة بالسكان منذ أواخر العصر الحجري القديم، وتم بناء مستوطنة من قبل قبائل سيلت المبكرة، والتي كانت فيما بعد مركزاً تجارياً للفينيقيين. كما تشير الأدلة الأثرية من قاعدة برج العصور الوسطى في قلعة أوبيدوس إلى البناء الروماني المرتبط ببؤرة استيطانية، وحددت أيضاً المسوحات الأثرية بقايا منتدى وحمامات وهياكل رومانية أخرى بالقرب من المستوطنة.

تم أخذ المنطقة من المغاربة من قبل أول ملك للبرتغال أفونسو هنريك في عام 1148، كانت استعادة أوبيدوس مرحلة أخيرة في غزو منطقة مقاطعة إستريمادورا بعد مستوطنات سانتاريم ولشبونة وتوريس فيدراس، أما بعد السيطرة على المنطقة تلقت المستوطنة أول فورال ميثاق في عام 1195 في عهد الملك سانشو الأول. أما في عام 1210 أعطى الملك أفونسو الثاني لقب هذه القرية للملكة أوراكا، منذ ذلك الحين غالباً ما كانت أوبيدوس تحت رعاية ملكات البرتغال.

تم إعادة تشكيل قلعة وجدران أوبيدوس في عهد الملك دينيس الأول، وتم تقوية هيكل الحجر الجيري والرخام وتفصيله، بينما تم إنشاء المحمية في القرن الرابع عشر من قبل الملك فرناندو. وبحلول وقت مشروع إعادة البناء الأول نمت المستوطنة أيضاً خارج أبواب القلعة.

أبرز المعالم الأثرية في مدينة أوبيدوس:

قلعة أوبيدوس:

هي قلعة من العصور الوسطى تم الحفاظ عليها جيداً، وتقع في أبرشية سانتا ماريا المدنية، ساو بيدرو إي سوبرال دا لاغوا في بلدية أوبيدوس، منطقة أويستي البرتغالية، حيث مر موقع القلعة بالعديد من الأيدي المختلفة على مدار تاريخ المدينة. استوطنها الرومان مرة ثم أصبحت ملكاً للقوط الغربيين في القرن الخامس. الميزات التي تتمتع بها القلعة تعود إلى القرن الثاني عشر على أقرب تقدير، كما تم استخدام القلعة من قبل الملوك البرتغاليون كملاذ، وتم توسيع القلعة وإعادة بنائها عدة مرات خلال تاريخها الطويل بعد الأضرار الناجمة عن الزلازل والمعارك.

كما تم ترميم القلعة مؤخراً في منتصف القرن العشرين، وتضم الآن مجموعة واسعة من التحف والتحف الأخرى ذات الأهمية التاريخية، بالإضافة إلى المساحات الداخلية الفخمة، وأصبحت القلعة الآن فندقاً فخماً لتجربة الحياة الباهظة للملوك البرتغاليين.

إيغريجا دي سانتا ماريا:

هي كنيسة تم تأسيسها في عام 1148 بعد استعادة المدينة من المور على يد أونسو هنريكس في الساحة الرئيسية، ولكن بسبب الزلزال لم يتبقى من مبنى القرون الوسطى الذي وقع المدينة لفترة طويلة، حيث أعطت أولى حملات إعادة الإعمار القليلة الكنيسة تصميمها الحالي، تقريبا كل بوصة من الجدران الداخلية مغطاة بالبلاط من القرن السابع عشر إلى القرن الثامن عشر، وهناك قطع رائعة من نفس الفترة. لكن الشيء الذي يجب أن نراه هو قبر عصر النهضة جواو دي نورونها في كنيسة سيدة الرحمة من تصميم النحاتين الفرنسيين جان دي روان ونيكولاس شانترين.

ساحة كنيسة ماريا:

الساحة أمام الكنيسة، حيث توجد بعض الأشياء الأنيقة أحدهما هو المنبر وهو نصب تذكاري لاستقلال المدينة ومكان لمعاقبة المجرمين الذي يعود تاريخه إلى القرن الخامس عشر الميلادي ويحمل شعار النبالة إليانور من فيسيو. كما أن هناك تفاصيل مؤثرة على القمة هي شبكة ترمز إلى شبكة الصياد التي لف ابنها الرضيع بها بعد أن غرق في تاجوس وتحته توجد نافورة من القرن السادس عشر تغذيها قناة المدينة، ويقع تيلهيرو على الجانب الشمالي الذي يعود تاريخه للقرون الوسطى وهو مبنى المكون من ستة أعمدة، الذي كان لغاية القرن العشرين يضم السوق الداخلي للمدينة.

سانتوريو دو سنهور:

هذا الحرم السداسي الواقع شمال أوبيدوس يستحق انعطافاً للصليب الحجري في مذبحه محفوراً بصورة بدائية للصلب. كما أن الصليب قديم للغاية وقد تم تأريخه إلى القرنين الثاني والثالث. لقد كان في هذا المكان منذ فترة طويلة قبل هذه الكنيسة الباروكية، وتقول قصة الاكتشافات الأثرية أن الصليب تم وضعه على يد الملكة إليانور من فيسيو في القرن الخامس عشر؛ للإشارة إلى الطريق إلى كالداس دا راينها الينابيع الساخنة التي أسستها. وتم نسيانها حتى أعاد المزارع اكتشافها في عام 1730، وعمل على تجميع أجيال جديدة من المصلين وأدى إلى الكنيسة التي تم الانتهاء منها في عام 1737.

بورتا دا فيلا:

تحتوي البوابة الجنوبية لأوبيدوس على كنيسة صغيرة على الطراز الباروكي، حيث تعود جذور هذا المبنى إلى عام 1246، وتم إنشاء مصلى صغير في هذا المكان، كما تم وضع هذا هنا بعد أن صدت المدينة حصاراً من قبل قوات سانشو الثاني ضد أخيه أفونسو الثالث، لكن الكنيسة كما نراها اليوم تعود إلى عام 1727 عندما تم تركيب مذبحها والمذبح والجوقة، وكانت الجدران مطلية بالأزوليخوس وسقفها مزركش، وتم تمويل هذه الأعمال من قبل برناردو دي بالما قاضٍ مقره الهند، والذي يُزعم أن ابنته ماتت بسبب قلب مكسور بسبب حب غير متبادل لرجل من أوبيدوس.

سانتا كاسا:

تأسست هذه الكنيسة من قبل إليانور من فيسيو في نهاية القرن الخامس عشر، وهي مليئة بالفن والتجهيزات الثمينة. الصورة التي توجد فوق المدخل مباشرة هي صورة خزفية للعذراء والطفل، وتم إنتاج هذا بواسطة ورشة لشبونة بين عامي 1665 و1680، بينما تم نحت الأبواب الخشبية أدناه في عام 1623، كما تم تزيين الصحن الفردي ببلاط هندسي باللونين الأزرق والأصفر، وتم طلاؤه في عشرينيات القرن السادس عشر، وحول المنصة توجد مجموعة من نحت مانيريست من نفس الفترة.

أكويدوتو دي أوبيدوس:

هو عبارة عن جسر تاريخي للمياه. أمرت كاثرين النمساوية بهذه القناة في سبعينيات القرن الخامس عشر وقامت بإيصال المياه من مصدر على بعد ستة كيلومترات إلى الجنوب في أوسيرا، وكانت وجهة القناة هي النافورة الملكية وامتدت لنصف طولها تحت الأرض كإمداد رئيسي للمياه في المدينة، كما خدم هذا الهيكل غرضه لأكثر من 200 عام، وتم إصلاح أقواسه المرتفعة مرتين في نهاية القرن السابع عشر ومرة ​​أخرى بعد قرن.

متحف البلدية:

حيث مر العديد على أرض المدينة من الحضارات والملوك وأيضاً ثقافة وفن، وقد انتهى الأمر بالكثير من هذا في المتحف الرائع في المدينة، حيث هناك مجموعة من اللوحات من القرنين السادس عشر والسابع عشر والثامن عشر لفنانين مثل ديوغو تيكسيرا و بلشيور دي. كما تم تمثيل الرسامة الباروكية الإسبانية جوزيفا دي أوبيدوس وكانت المفضلة لدى الملكة ماريا فرانسيسكا من سافوي في القرن السابع عشر. ويحتوي المتحف أيضاً على أسلحة من حرب شبه الجزيرة، وتسلسل زمني للمدينة عبر العصور المختلفة بالإضافة إلى وجود غرفة خاصة تضم الاكتشافات الأثرية حول المدينة الرومانية يوروبريتيوم.

دي ساو بيدرو:

كنيسة أخرى تعود أصولها إلى العصور الوسطى، وقد تم تكريس كنيسة القديس بطرس في بداية القرن الرابع عشر، ولسوء الحظ تم إسقاط المبنى من قبل زلزال لشبونة عام 1755 الذي عاث الفوضى في جميع أنحاء البلاد، حيث كانت قطعة الزخرفة الوحيدة في الحطام هي المذبح الخشبي المذهب الرائع، الذي يحتوي على عرش مهيب محاط بالملائكة وتم الانتهاء منه في عام 1705، في حين أن البرج وسلالمه الحلزونية من المبنى الأصلي موجودة أيضاً.

السابق
مدينة بورتو في البرتغال
التالي
مدينة لوكسمبورغ في لوكسمبورغ