حول العالم

ما هي أشهر القلاع الأثرية في البرتغال؟

ما هي أشهر القلاع الأثرية في البرتغال

القلاع الأثرية في البرتغال:

تتمتع دولة البرتغال الرائعة بتاريخ غني ورائع يقدم مزيجاً فريداً من الثقافات والأساليب المعمارية، مما يجعلها موقعاً مثالياً للزوار المهتمين بالتاريخ الرائع، فضلاً عن القلاع الأثرية الرائعة التي تمتلئ البرتغال بدءاً من الطراز المغربي وعجائب عصر النهضة، وصولاً إلى التجديدات المعاصرة التي تدمج الماضي والحاضر بطريقة سلسة، ستعرض هذه القائمة أفضل القلاع في البرتغال وأهم معالمها:

قلعة قصر بينا الوطني:

هي من أشهر القلاع في البلاد التي يعود تاريخ إنشاءها إلى العصور الوسطى، كما أنها تمتاز بالموقع المهيب والمظهر الملون على أعلى تل، وتعتبر هذه القلعة ذات أهمية دولية ووطنية كبيرة وهي أحد مواقع التراث العالمي في اليونسكو، إنها نصب تذكاري، تعود قصة قصر بينا عندما تم إنشاء كنيسة صغيرة لسيدة بينا، حيث نمت في النهاية إلى دير ثم قلعة، أما واجهة المبنى رائعة وتستعير تفاصيل تفصيلية من أساليب الهندسة المعمارية مانولين وموريش، ويضمن التصميم الذكي للقلعة إمكانية رؤيتها من أي مكان في الحدائق والغابات المحيطة.

قلعة المور:

هي واحدة من أقدم القلاع التي ما زالت محفوظة ويعود تاريخ بناءها إلى القرن الثامن، حيث تقع القلعة على أعلى تل شديد الانحدار في قلب غابة كثيفة ويحاط بها سور مرتفع، تم تحصين القلعة لتتحمل حصاراً طويلاً، حيث تم بناء خزان ضخم لمياه الشرب في الداخل، لكن على الرغم من موقعها الجغرافي الحيوي فقد هجرها سكانها في القرن الخامس عشر وسرعان ما فقدت قيمتها وبدأت في الاضمحلال. وتذكرنا الجدران العالية التي تحيط بأبراج القلعة بسور الصين العظيم، أما الفرق الوحيد هو أن المنظر الرائع هنا يفتح على الوديان الجميلة التي تمتد باتجاه المحيط الأطلسي.

قلعة غيماريش:

تعتبر القلعة أهم قلعة من القرون الوسطى. أما السمة اللافتة للنظر هي الجدران المبنية على شكل نجمة خماسية مع ثمانية أبراج مستطيلة الشكل، حيث تم تشييدها في القرن العاشر، وأصبح فيما بعد المقر الملكي الرسمي للكونت دي هنريكي والد أول ملك للبرتغال أفونسو هنريك، كما صمدت القلعة في معركة ساو ماميدي عام 1128، والتي أسفرت عن انتصار أفونسو وكانت بمثابة نقطة انطلاق لبرتغال مستقلة. منذ ذلك الحين أُطلق على القلعة اسم مسقط رأس الأمة البرتغالية.

قلعة المورال:

تقع على قمة جزيرة صخرية صغيرة في وسط نهر تاغوس، وقد وصفت هذه القلعة من الحجر الرملي بأنها واحدة من أكثر القلاع الخلابة في البلاد، ويعود تاريخ القلعة إلى ما يقرب من 2000 عام، وعلى الرغم من عمرها المحترم فقد تم الحفاظ على قلعة المورال جيداً، لطالما كانت الجزيرة الصخرية نقطة مهمة من الناحية الاستراتيجية، حيث تتحكم في الممر المائي على طول نهر تاجوس. من المقبول على نطاق واسع أن الاسم يأتي من الكلمة العربية المورالان والتي تعني الصخور العالية، في الواقع هذا التعريف يصف تماماً الموقع الرائع للقلعة.

قلعة تومار:

قلعة تومار التي كانت تنتمي إلى فرسان الهيكل، هي أيضاً دير أقيم في القرن الثاني عشر، وتعتبر واحدة من القلاع الرائدة من نوعها في البرتغال بسبب دمج الأبراج الدائرية بشكل غير عادي، كما كانت مهمتها الأصلية هي حماية الأراضي البرتغالية من تدخل العرب المعروفين في أيبيريا باسم المور. أما في عام 1312 تم تطهير أوروبا من فرسان الهيكل وبعد ذلك بكثير أصبحت هذه القلعة مقر إقامة الملك مانويل ملك البرتغال، حيث ارتبط اسم الملك بأكثر التغييرات التي لا تنسى في تصميم القلعة عندما تمت إضافة زخارف رشيقة على طراز مانويل.

قلعة أوبيدوس:

هذه القلعة من القلاع الساحرة التي يعود تاريخ بناءها إلى فترة الإمبراطورية الرومانية، كما تتميز بالأبراج على شكل أسطوانة ومربع، بينما يضيف الحجر الجيري والرخام مظهراً فخماً إلى الواجهة، وإنها مثال جيد على التحصينات المحفوظة جيداَ، وقد نجت القلعة من مصير تحولها إلى أطلال محزنة بدلاً من تحويلها إلى فندق رومانسي صغير. وتشتهر القرية المحيطة بأوبيدوس بمناظرها الطبيعية الجذابة ووفرة المساحات الخضراء، بمجرد تقديم الحماية العسكرية في قلب البرتغال يوفر الفندق الآن للزائرين فرصة السفر عبر الزمن ويكشف الأسرار الخفية لهذه القلعة المغاربية السابقة، وسيتعين على الزوار غزو الشوارع المرصوفة بالحصى والأزقة في القرية.

قلعة بيلفير:

تم بناء القلعة في الأصل لمنع وصول العدو إلى نهر تاجوس، ولكن بعد هزيمة الملك سانشو في القرن الثاني عشر تم نقل القلعة إلى نقابة فرسان الإسبتارية الذين رسخوا احتكارهم للسلطة على كامل أراضي المنطقة. طوال قرون عديدة لم تتأثر القلعة بالتأثيرات الخارجية واحتفظت ببنائها العسكري القديم في العصور الوسطى.

قلعة إيفورامونتي:

مثال آخر على القلعة ذات الشكل المثير للاهتمام التي تدفع أربعة أبراج أسطوانية إلى دائرة الضوء، بحيث يمكن أن يظهر المبنى كهيكل كامل سلس. يُعد هذا المكان أيضاً رائعاً لحقيقة أنه تم التوقيع على امتياز القلعة، مما يمثل نهاية فترة ست سنوات من الحرب الأهلية في البرتغال في القرن الثامن عشر خلال فترة حكم كرس الملك أفونسو هنريكس لإيفورامينت للإقامة الصيفية.

قلعة فيانا دو ألينتيخو:

هي إحدى التحف المعمارية ذات العمارة القوطية ومن أجمل القلاع في البلاد، حيث تم بناء الهيكل المثمن ذو اللونين الأبيض والرمادي في بداية القرن الرابع عشر، ومنذ ذلك الحين خضعت لبعض جهود الترميم آخرها حدث منذ عقدين من الزمن. كما يعلوها أبراج رومانسية ويحدها من الجانب كاتدرائية، إنها مثال جميل للهندسة المعمارية البرتغالية من القرن الثالث عشر.

قلعة أبرانتس:

تطل قلعة أبرانتس على مدينة أبرانتس الجميلة أو كما تُعرف محلياً فورتاليزا دي أبرانتيس، وهي جزءاً من سلسلة القلاع المعروفة باسم لينها دو تيجو، والتي تم بناؤها في العصور الوسطى. كما تتمتع كل من القلعة والمنطقة المحيطة بها بتاريخ طويل وشامل بدءاً من الغزو الروماني في عام 130 قبل الميلاد إلى المستوطنة المغاربية في عام 716 وصولاً إلى أن تصبح رئاسة عسكرية في القرن التاسع عشر. أما اليوم يتدفق الزوار على القلعة للكشف عن تاريخها الغني والمثير، ومن الرائع أيضاً النظر إليها لأنها تجسد جوهر سحر القرون الوسطى.

قلعة الجوسو:

قلعة الجوسو هي قلعة من القرون الوسطى رائعة الجمال تقع على قمة تل صخري متنافر، مما يضفي عليها حالة من الغموض والمكائد، كما إنها واحدة من أهم التحصينات في شرق البلاد، حيث كانت دائماً مركزاً للسلطة البرتغالية السياسية والملكية والاجتماعية. على الرغم من القليل المتبقي من البناء الأصلي يُفترض إلى حد كبير أن القلعة قد بُنيت على مبادئ الرومانسيك، مما يعني أنه يجب أن يكون لديها برج حراسة وتحصينات مسورة للحماية والدفاع. أما اليوم يذهل الزوار من الوجود المثالي للقلعة والمناطق المحيطة بها الرائعة.

السابق
ما هي اكبر القارات مساحة
التالي
مدينة ماريبور في سلوفينيا