حول العالم

ماذا تعرف عن القلاع الأثرية في جمهورية التشيك؟

أفضل القلاع الأثرية في التشيك

أفضل القلاع الأثرية في التشيك:

تشتهر جمهورية التشيك بالعديد من المعالم الأثرية الرائعة، مثل عاصمتها الجميلة براغ لكنها تشتهر أيضاً بمجموعة ضخمة من القلاع التاريخية الرائعة والمتنوعة، حيث تم بناء هذه القائمة على قدر هائل من الأساليب المعمارية المختلفة من فترات تاريخية مختلفة، ولكل منها تاريخها الفريد الخاص بها.

قلعة بوزوف:

تقع قلعة بوزوف في مدينة بوزوف بجمهورية التشيك، وهي قلعة تعود إلى أوائل القرن الرابع عشر تم تشييدها بأوامر من عائلة فاميليز بلودوفيتش الأرستقراطية، كما اضطرت القلعة إلى تغيير مالكها عدة مرات، وتم تحويل القلعة من الطراز القوطي إلى عصر النهضة والطراز القوطي الجديد، وتم الحصول عليها أخيراً من قبل حكومة جمهورية التشيك بعد أن أعربت منظمة فرسان التوتونيين عن اهتمامها بالقلعة ولكن تم رفضها، وهي حالياً بمثابة نصب ثقافي وطني وهو مفتوح للجمهور.

قلعة بيناتكي ناد جيزيرو:

تعتبر القلعة معلماً ثقافياً تاريخياً في جمهورية التشيك تم بناؤها في القرن الحادي عشر في عام 1346، أنشأ حاكم هذه القلعة يان فون درايسه قرية بيناتكي وعندما توفي أعاد إيرل دونين بناء القلعة التي تحمل أسلوب عصر النهضة إلى الطراز الباروكي، القلعة اليوم مفتوحة جزئياً للجمهور المملوكة لمدينة بيناتكي.

قلعة بلاتنا:

كان أول سجل تاريخي لقلعة بلاتنا في عام 1235 عندما تم ذكر القلعة لأول مرة كمقر فيشيمير، وهو عضو من طبقة النبلاء الأقل، كما تم تحويلها إلى قلعة على الطراز الروماني في السنوات التالية وأعيد بناؤها على الطراز القوطي في القرن الخامس عشر، وخضعت القلعة مرة أخرى لتغييرات كبيرة عندما تغيرت ملكيتها في القرن الثامن عشر، حيث تحولت إلى هندسة معمارية على الطراز الباروكي، ثم تم تجديدها وتحويلها إلى فن العمارة القوطية الجديدة على الطراز الرومانسي.

قلعة بوشلوفيتسي:

تقع قلعة بوشلوفيتسي في مورافيا جمهورية التشيك، التي تم بناؤها في القرن الثالث عشر كحصن من القرون الوسطى، ولكن تم استبداله بقلعة بوشلوفيتسي وهي القلعة المعروفة اليوم، حيث تم تصميمها من قبل المهندس المعماري الإيطالي دومينيكو مارتينيلي، اليوم مفتوحة للجمهور المملوكة لمدينة بوشلوفيتسي.

قلعة سيرفينا لهوتا:

هي قصر يقع في بلوهوف سار جمهورية التشيك التي تم بناؤه في حوالي القرن الخامس عشر في الأصل على الطراز القوطي، ولكن تم تحويله إلى أسلوب عصر النهضة أثناء ملكية عائلة كاب ريبان الفرسان، ولكن بعد عامين من الحرب العالمية الثانية صادرت الدولة التشيكوسلوفاكية القلعة، ثم نقلت ملكيته إلى اللجنة الوطنية للثقافة، وفي عام 1949 تم فتحها للجمهور.

قلعة سيرفيني هرادك:

تم بناء القلعة الحمراء المعروفة باسم سيرفيني هرادك على أنقاض قلعة بوريك التي تم بناؤها في القرن الخامس عشر، أما قلعة سيرفيني هرادك تم بناءها خلال القرن السادس عشر على الطراز الباروكي، وتم نقلها إلى العديد من المالكين المختلفين، كما تعتبر اليوم موقعاً سياحياً وفندقاً ومطعماً وهو مفتوح للجمهور.

قلعة فريدلانت:

هي واحدة من أكبر وأهم المواقع التراثية في شمال بوهيميا، وهي أيضاً موطن قصر عصر النهضة القوطي المهيب، حيث تم بناء القلعة في القرن الثالث عشر مملوكاً لمنزل بيبيرشتاين وخلال القرنين السادس عشر والسابع عشر طور منزل ريدرن القلعة وبنى قصر النهضة الجديد والكنيسة الصغيرة، كما تم تغيير مالكي العقار عدة مرات طوال تاريخها الطويل ويعمل اليوم كمتحف وهي مفتوحة جزئياً للجمهور.

قلعة هلوبوكا:

تعتبر قلعة هلوبوكا من أجمل القلاع في جمهورية التشيك، التي تم تشييدها في الأصل على الطراز القوطي خلال القرن الثالث عشر، ثم أعيد بناؤها لتصبح قلعة باروكية بأمر من آدم فرانز فون شوارزنبرج في أوائل القرن الثامن عشر، التي أصبحت ملكاً لحكومة تشيكوسلوفاكيا في القرن العشرين بعد أن هاجر آخر مالك شوارزنبرج للقلعة إلى الخارج هرباً من النازيين، وتعمل القلعة اليوم كنصب ثقافي وطني لجمهورية التشيك وموقع سياحي شهير.

قلعة هورشوفسكي تون:

تقع القلعة في جمهورية التشيك، وقد تم بناؤها في القرن الثالث عشر بدلاً من محكمة أسقفية محصنة التي تم بناؤها على الطراز القوطي من قبل أحد أساقفة براغ، وفي القرن الخامس عشر خلال حروب هوسيت حوصرت قلعة الأسقف مرتين، وبعد ذلك منحها سيغيسموند من لوكسمبورغ إلى الإقطاعيين، وتم تدميره تقريباً بسبب حريق هائل ثم أعاد جون الأصغر بناءها فيما بعد بأسلوب عصر النهضة الحديث في ذلك الوقت.

قلعة خروبا سكالا:

تقع قلعة سكالا في خروبا سكالا جمهورية التشيك، وقد تم بناؤها خلال القرن الرابع عشر من قبل هاينك من فالنشتاين بأسلوب قوطي، ثم تم الحصول عليها من قبل أسياد جينشتاين وتبعها زاجيك من هاسينبيرج في عام 1460، كما سقطت القلعة في أيدي العديد من النبلاء، ومن ثم تم شراء القلعة من قبل زيكموند ومع عائلته أعادوا بناء الممتلكات القوطية القديمة في قلعة جديدة من عصر النهضة، أما في القرن السابع عشر استحوذ ألبريشت من فالنشتاين على القلعة، ثم بقيت القلعة في حيازة جان ليكسا من ايرنثال الذي أعاد بناء القلعة على الطراز القوطي الجديد.

قلعة شاتو برونتال:

تم بناء شاتو برونتال في القرن السادس عشر بأسلوب عصر النهضة، أما القلعة اليوم مفتوحة للجمهور لإقامة الحفلات الموسيقية والعروض المسرحية والموسيقية المنظمة، فضلاً عن حفلات الزفاف وغيرها من المناسبات الاجتماعية والثقافية.

قلعة كونين:

تقع قلعة كونين في منطقة مورافيا سيليزيا التي تم بناؤها في القرن الثامن عشر من قبل المهندس المعماري يوهان لوكاس فون هيلدبراندت على الطراز الباروكي لكونتات هاراش، ولكن تم شراء القلعة من قبل شندلر من كونوالد، وتم تسليمها إلى عائلة باور نايت حتى السنوات الأخيرة من الحرب العالمية الثانية، وعندما انتهت الحرب طالبت الدولة بالقلعة، وفي عام 1999 تم تسليمها إلى بلدية كونين، اليوم مفتوحة للجمهور تحت ملكية المدينة.

قلعة جمنيست:

تم بناء قلعة جمنيست في القرن الثامن عشر على يد الكونت فرانسيس آدم من تراوتمانزدورف لتحل محل منزل مانور الأصلي، كما تم تصميم القلعة من قبل المهندس المعماري التشيكي الشهير فرانسيس ماكسميلان كايكا، الذي أنهى البناء بسرعة، ولكن في عام 1754 تم حرق القلعة بالكامل، ثم أعيد بناؤها على الطراز الباروكي وتم تطويرها عدة مرات، وتم تغيير مالكي القلعة عدة مرات أيضاً، وهي مملوكة حالياً لعائلة مينسدورف التي امتلكت العقار منذ أواخر القرن التاسع عشر.

قلعة كرايفوكلات:

تقع قلعة كرايفوكلات في وسط بوهيميا جمهورية التشيك، وقد شيدت في القرن الثاني عشر لملوك بوهيميا، كما أنها على مر السنين نجت القلعة من أضرار جسيمة من الحريق، وفي القرن التاسع عشر تم شراؤها من قبل عائلة فورستنبرغ وأعيد بناء القلعة، أما اليوم القلعة مفتوحة للجمهور، حيث تعرض مجموعة من فنون العصور الوسطى والمكتبة مع 52000 مجلد.

قلعة منيشوفو:

تم بناء قلعة منيشوفو في القرن السابع عشر من قبل زعيم حركة المعارضة الأرستقراطية والبروتستانتية البوهيمية، أما في عام 1621 سقطت الثورة البوهيمية وأُعدم بودوفيتش بينما تمت مصادرة قلعته، سقطت القلعة المصادرة بعد ذلك في أيدي والينستينس، الذين أعادوا بناء قلعة عصر النهضة إلى قلعة على الطراز الباروكي وامتلكوا القلعة حتى عام 1945 عندما أعلن الجيل الأخير من العائلة أنهم ألمان، أما اليوم القلعة مفتوحة للجمهور المملوكة من قبل حكومة جمهورية التشيك.

قلعة موستوف:

تم بناء قلعة موستوف في القرن الخامس عشر كمنزل مانور لعائلة هارديكارز، ثم أعيد بناؤها إلى النمط القوطي الزائف في عهد عائلة كومرز كرئيس للقلعة، كما يحتوي مكان الإقامة أيضاً على حديقة تجذب العديد من الزوار بينما تعمل القلعة الرئيسية كفندق.

قلعة سفيهوف:

تم بناء قلعة سفيهوف من قبل بيت روزنبرك في بلدة فيهوف، كما أن تاريخ البناء الفعلي غير معروف، ولكن خلال القرن الخامس عشر أعيد بناء القلعة على الطراز القوطي المتأخر الذي أمر به مالك القلعة في ذلك الوقت بوتا شويهاو فون ريزنبرغ، كما نجت القلعة من العديد من المعارك وهي الآن بمثابة موقع سياحي شهير، وهي مفتوحة للجمهور تحت إشراف معهد التراث الوطني.

السابق
مدينة براغ في التشيك
التالي
أفضل القلاع الأثرية في جمهورية التشيك