حول العالم

جمهورية مالي

جمهورية مالي

التعريف بجمهوريّة مالي:

تقع جمهوريّة مالي في شمال غرب قارّة أفريقيا، وتشترك في حدودها مع الجزائر، النيجر، بوركينا فاسو، ساحل العاج، غينيا، موريتانيا، والسّنغال، وأعلنت مالي استقلالها عن فرنسا في عام 1960 للميلاد، ويُعدّ نظام الحُكم فيها “جمهوريّ رئاسيّ”.

وتُعدّ “مدينة باماكو” عاصمة مالي وأكبر المُدن فيها، وكما يُعدّ “فرنك غرب أفريقي” العُملة المُستخدمة فيها، ويُعتبر “نهر السّنغال” أخفض نقطة فيها، وتُقسم مالي إلی 3 مناطق: منطقة السّافانا المداريّة، المنطقة شِبه الجافّة، والسّهول الرمليّة الجافّة.

وتتنوّع الأعراق في جمهوريّة مالي، حيث يوجد فيها الماندي، الطّوارق، العرب، الفولتايك، السّنغاي، والبول، وتُعدّ “اللغة الفرنسيّة” اللغة الرسميّة في مالي، بالإضافة إلی لغة البامبارا، وكما تُعدّ “الدّيانة الإسلاميّة” الدّيانة الرسميّة في البلاد، بالإضافة إلی الأقليّات المسيحيّة.

وتتنوّع التضاريس في جمهوريّة مالي، حيث يوجد فيها العديد من الأنهار، كـَنهر السّنغال، نهر النيجر، والعديد من السّهول، والأراضي المُنبسطة، والجِبال الوَعِرَة، والتِّلال، وتعتمد مالي في اقتصادها علی الزِّراعة، كـَزراعة اليام، الذُّرة، الكاسافا، الأرز، قصب السّكَّر، والقطن.

وكما تعتمد جمهوريّة مالي في اقتصادها علی الثّروة الحيوانيّة، كـَالماعز، والأغنام، والأبقار، وتعتمد مالي في اقتصادها أيضاً علی الصّناعة، كـَصناعة النّسيج، المنتجات الجلديّة، المواد الغذائيّة، التّعليب، السّكَّر، والإسمنت، بالإضافة إلی صيد الأسماك.

وتلعب السّياحة دوراً مهمّاً في اقتصاد جمهوريّة مالي، حيث يوجد فيها العديد من الأماكن التاريخيّة، والأثريّة، والسياحيّة، بالإضافة إلی العديد من المنتجعات، والفنادق، والحدائق، والمُنتزهات، وتستقطب العديد من السيّاح من مختلف أنحاء العالم؛ للتَّمتّع بمناظرها الخلّابة.

ويُمكنك زيارة جمهوريّة مالي والتّجوّل فيها، واستكشاف معالمها التاريخيّة والأثريّة والسياحيّة، ويُمكنك الذّهاب إلی أسواقها الشعبيّة، وشراء كلّ ما تحتاجه منها، ويُمكنك أيضاً الذّهاب إلی المقاهي والمطاعم المُنتشرة فيها، وتذوّق أشهی المأكولات المحليّة، ولا تنسی التقاط العديد من الصّور التذكاريّة للدّولة.

أهم الأماكن السياحيّة فيها:

السّياحة في باماكو:

تُعتبر مدينة باماكو عاصمة مالي وأكبر مُدنها، واحتلّت المركز 6 من حيث المُدن الأسرع نموّاً في قارّة أفريقيا، وتتمتع بإطلالتها المميّزة على نهر النيجر، وتُعدّ مدينة باماكو المركز الإداريّ في البِلاد، وتضمّ العديد من المعالم الشّهيرة، وأهمّها: المركز الرئيسيّ للتّجارة والمؤتمرات، وكما تضمّ برج BCEAO الّذي يُعدّ أطول مبنى في الدّولة، بالإضافة إلی جامع باماكو الكبير، والسّوق المركزيّ جراند ماركت، وكاتدرائيّة باماكو الّتي ترجع إلی الحقبة الاستعماريّة، والمتحف الوطنيّ، والحديقة الوطنيّة الخلّابة، والشّلّالات.

السّياحة في تمبكتو:

تُعتبر مدينة تمبكتو من أشهر الوجهات السياحيّة في مالي، حيث تُلقّب بـِ “جوهرة الصّحراء المُتربّعة على الرِّمال”، وتُعدّ من أهمّ عواصم مالي الإسلاميّة في غرب قارّة إفريقيا، وتُعتبر البوابة الّتي تربط بين شمال إفريقيا وغربها، ويستقطبها السيّاح من مختلف أنحاء العالم؛ للوقوف على أطلال هذه المدينة الأسطورة، الّتي امتلأت فيها الكُتب الأدبيّة في شتّى ثقافات العالم، حيث تُعدّ من أقدم مُدن جمهوريّة مالي، وتمّ تصنيفها كـَأحد أهمّ مواقع التُّراث العالميّ لليونسكو، ومن أشهر المعالم فيها: مسجد سيدي يحيی، مسجد سنكري، ومسجد جينكريبر، بالإضافة إلی مكتبة بن السّيوطي.

السّياحة في موبتي:

تُعتبر مدينة موبتي من أهمّ المُدن السياحيّة في مالي، حيث تحظى بشعبيّة واسِعة لدى السيّاح، وهي مدينة حضريّة تقع في منطقة دلتا نهر النيجر، وتحديداً عند التقاء نهريّ النيجر وباني، ويربطهما جسر مُرتفع بِبلدة سفاري، كما تتميّز المدينة بإطلالة خلّابة بين مُنحدرات باندياجارا، وسهل بانكاس المُمتدّ، وجبل هومبوري الّذي يُعتبر أعلى نقطة في جمهزريّة مالي، ويبلغ ارتفاعه حوالي 1153 متر، ومن أشهر المعالم السياحيّة والتاريخيّة فيها: المسجد الكبير كوموغويل، حيق يُعتبر مثالًا لفنّ العمارة السودانيّة الساحليّة، وتمّ إدراجه ضمن مواقع التُّراث العالميّ لليونيسكو، بالإضافة إلی ميناء موبتي الّتي تُعتبر المركز التجاريّ في البِلاد، والعديد من الأسواق، وقُری الصّيد.

أشهر الأكلات في جمهوريّة مالي:

 اللحم المُقدد:

يُعتبر من أشهر الأطباق التقليديّة في قارّة أفريقيا بأكملها، وهو عِبارة عن لحم مُملّح يتمّ تجفيفه في الهواء الطّلق، ويُعدّ من الأكلات الّتي يُفضّلها أصحاب الحِمية الصحيّة لإنقاص الوزن؛ نظراً لاحتوائه على نسبة قليلة من الدّهون، و نسبة عاليَة من البروتينات .

خبز السّجق الإفريقي:

يُعتبر من أشهر أنواع المعجّنات في القارّة الأفريقيّة، حيث يتكوّن خبز السّجق من لحم البقر المفروم، لحم الضأن، الطحين، والتّوابل المختلفة.

 رؤوس الدجاج بالكركم:

تُعتبر من الأكلات الشعبيّة في قارّة إفريقيا، حيث تتكوّن من رؤوس الدّجاج، صوص حار، الكركم، الشطَّة، ويُمكنك إضافة الخضراوات إليها، وعادة ما يُقدّم مع الأرز.

حلوی البودينغ الإسفنجيّة:

تُعتبر من أشهر الحلويّات في قارّة أفريقيا، حيث تتكوّن حلوى البودينج الإسفنجيّه من الكيك الإسفنجيّ المخبوز في الفرن، ويتمّ حشوَه بالكريمة، ويُضاف إليه صوص الفواكه، وتُعدّ نكهة المشمشالنكهة الأصليّة للكريمة والصّوص.

طاجين الخضراوات الأفريقي:

يُعتبر طاجين الخضراوات من أشهر الأكلات الشعبيّة في أفريقيا، حيث يتكوّن من الطّماطم، البصل، حبوبالفاصوليا، الجزر، الفلفل، والتّوابل، وعادة ما يُقدّم مع قطع الخبز المُحمّص، و اللحم المشويّ، و السّلطات المتنوّعة.

السابق
أين توجد قلعة صيرة
التالي
ما هو النظام الفيدرالي