حول العالم

جمهورية أوزباكستان

جمهورية أوزباكستان

التعريف بجمهوريّة أوزباكستان:

تقع جمهوريّة أوزباكستان في نصف قارّة آسيا، وتشترك أوزباكستان في حدودها مع كزاخستان، تركمانستان، أفغانستان، طاجيكستان، قرغيزستان، كزخستان، وأعلنت أوزباكستان استقلالها عن الاتّحاد السوفييتي في عام 1991 للميلاد، ويُعدّ نظام الحُكم فيها “جمهوريّ”.

وتُعدّ “مدينة طشقند” عاصمة أوزباكستان وأكبر المُدن فيها، وكما تُعدّ “سوم” العُملة المُستخدمة فيها، ويمرّ من خِلالها نهر أمو داريا، وتتنوّع الأعراق في أوزباكستان، حيث يوجد فيها أوزبك، روس، طاجيك، كزاخ، كارا كالباك، وتتار، وتُعتبر “اللغة الأوزبكستيّة” اللغة الرسميّة في البِلاد، بالإضافة إلی اللغة الروسيّة، والطاجيكيّة.

وتُعتبر “الدّيانة الإسلاميّة” الدّيانة الرسميّة في أوزباكستان، بالإضافة إلی الدّيانة المسيحيّة، واليهوديّة، والبروتستانتيّة، وتعتمد أوزباكستان في اقتصادها علی الموارد الطبيعيّة، كـَالزّنك، الرّصاص، النّحاس، التنجستن، الفضّة، اليورانيوم، الفحم، الذّهب، النّفط، والغاز الطبيعيّ.

وتعتمد جمهوريّة أوزباكستان في اقتصادها علی الزِّراعة، كـَزراعة القطن، حيث يُعتبر خامس أكبر البُلدان المُنتجة للنّفط، وثاني أكبر البُلدان المُصدّرة له في العالم، وكما تعتمد أوزباكستان في اقتصادها علی الصّناعة، كـَصناعة الآلات، الكيميائيّات، المنسوجات، تجهيز الأغذيَة، والتّعدين، بالإضافة إلی الثّروة السمكيّة.

وتلعب السّياحة دوراً مهمّاً في اقتصاد جمهوريّة أوزباكستان، حيث يوجد فيها العديد من الأماكن التاريخيّة، والأثريّة، والسياحيّة، بالإضافة إلی العديد من المنتجعات، والفنادق، والحدائق، والمُنتزهات، وتستقطب العديد من السيّاح من مختلف أنحاء العالم؛ للتَّمتّع بمناظرها الخلّابة.

ويُمكنك زيارة جمهوريّة أوزباكستان والتّجوّل فيها، واستكشاف معالمها التاريخيّة والأثريّة والسياحيّة، ويُمكنك الذّهاب إلی أسواقها الشعبيّة، وشراء كلّ ما تحتاجه منها، ويُمكنك أيضاً الذّهاب إلی المقاهي والمطاعم المُنتشرة فيها، وتذوّق أشهی المأكولات المحليّة، ولا تنسی التقاط العديد من الصّور التذكاريّة للدّولة.

أهم الأماكن السياحيّة فيها:

السّياحة في طشقند:

تُعتبر طشقند من أهمّ المُدن السياحيّة في أوزباكستان، وكما تُعتبر عاصمتها وأكبر مدينة فيها، وتتميّز المدينة جمالها الطبيعيّ السّاحر، وتنتشر فيها العديد من المساحات الخضراء الواسعة، وتضمّ المدينة العديد من المتاحف، والمُنتزهات، والحدائق، والمساجد الأثريّة.

السّياحة في سمرقند:

تُعتبر مدينة سمرقند من الوجهات السياحيّة الشّهيرة في أوزباكستان، وتُعني كلمة سمرقند “قلعة الأرض”، وأكثر ما يميّزها بأنّها تمّ بنائها علی شاطِئ وادي القصّارين، وصُنّفت المدينة كـَأحد أهم مواقع التُّراث العالميّ لليونسكو، حيث تضمّ المدينة العديد من القصور الرّائعة، وأشهرها قصر دلكشا ، وقصر باخ جناران، كما تضمّ مسجد رجستان ومدارسها، مسجد بيبي خانوم، ومجموعة شاه الزّندا وغوري الأمير.

السّياحة في بخاري:

تُعدّ مدينة بُخاري خامس أكبر المُدن في أوزباكستان، وتتميّز المدينة بيطبيعتها الفريدة من نوعها، وطبيعتها الخلّابة، وعماراتها السّاحِرة، وبساتينها الوافِرة، وتضمّ المدينة العديد من الآثار المعماريّة القديمة، وأشهرها قُبّة السامانيين، مسجد نمازكاه، مئذنة كلان، ومسجد بلند، وصُنّفت المدينة القديمة فيها كأحد أهمّ مواقع التُّراث العالميّ لليونسكو، حيث تضمّ العديد من المساجد الأثريّة، والمدارس الإسلاميّة، ويُمكنك زيارتها والتجوّل فيها، وقضاء أمتع الأوقات فيها مع العائلة والأصدقاء.

أشهر الأكلات في جمهوريّة أوزباكستان:

  • البيلاف او البلوف:

يُعتبر من الأطباق الشعبيّة في أوزبكستان، حيث يتكوّن من الأرز، قطع اللحم، الجزر المفروم، البصل، الزّبيب، ويتمّ وضع الثّوم المُحمّص على الوجه، وعادة ما يتمّ تقديم البيلاف في المناسبات الخاصّة كـَالأعراس، حيث يُطبخ بكميّات كبيرة.

  • الكورداك:

يُعتبر من الأكلات المشهورة في جمهوريّة كازاخستان، حيث يتكوّن من اللحم البنيّ المطبوخ، أو اللحم المشويّ.

  • حساء اللقمان:

يُعتبر من أشهر وأشهی الأطباق في جمهوريّة كازاخستان، وهو عِبارة عن نوع من أنواع الشّوربات، وعادة ما تكون حارّة، حيث تتكوّن من لحم الخروف، مرقة اللحم، الخضراوات المختلفة، والتّوابل.

  • سلطة الباذنجان:

تُعدّ سلطة الباذنجان من أشهر أنواع السَّلطات في أوزباكسنان، حيث تتكوّن من شرائح الباذنجان، الفليفلة، الفجل، وعادة ما يتمّ تزيينها بالبقدونس.

  • السامسا:

تُعتبر من أشهر الأكلات الجانبيّة في أوزباكستان، وهي عِبارة عن نوع من أنواع الفطائر، ويتمّ حشوَها بالبصل واللحم، ويُمكنك حشوَها بالخضار أو الجبن.

  • الشاشليك أو الشيشليك:

يُعتبر من الأطباق الشّهيرة في أوزباكستان، حيث يتكوّن من لحم البقر، أو لحم الخروف، أو الكبد، أو السّمك، والخضار المختلفة، ويتمّ وضعها في أسياخ، وشويَها علی النّار.

  • الشوربة:

تُعتبر الشّوربة من أشهر الأطباق الجانبيّة في أوزباكستان، حيث تتكوّن من قطع اللحم، مرق اللحم، الخضار المختلفة، البطاطا، والتّوابل المختلفة.

  • الهالفا:

تُعتبر من أشهر أنواع الحلويّات في أوزباكستان، حيث تتكوّن من بذور السمسم، بياض البيض، والسّكَّر.

السابق
موقع قصر عابدين
التالي
أسباب العولمة