الدول العربية

اين تقع جيبوتي ؟

اين تقع جيبوتي

اين تقع جيبوتي ؟ هذه الدولة العربيّة، والتي بالرغم من أنّها من الدول الصغيرة نسبياً، ولكنّ الأهم من ذلك، أنّها تتمتّع بالموقع الاستراتيجيّ الهامّ. وقد كانت تخضع للاستعمار الفرنسيّ، إلاَّ أنّها أعلنت الاستقلال عنه في الثّالث والعشرين ومن شهر تمّوز/ يونيو لعام 1977م. وظلّت اللّغة الفرنسيّة هي الأكثر تداولاً في البلاد إلى جانب العربيّة، وبعض اللّغات المحلّية والإقليميّة.

اين تقع جيبوتي

تقع جيبوتي في القارّة الأفريقية، وتحديداً على الساحل الشماليّ الشرقيّ للقرن الأفريقي. على مضيق باب المندب الذي يقع في الشرق، والذي يفصل البحر الأحمر عن خليج عدن. وتحدّها إريتريا من الشمال، وإثيوبيا من الغرب والجنوب الغربي، والصومال من الجهة الجنوبيّة الشرقيّة. وتبعد عن اليمن التي تقع في الجزء المقابل لها من القارّة الأسيويّة، 20 كيلو متراً، وتبلغ مساحتها حوالي 23.200 كيلو متر مربّع. أمّا الشواطئ فيها؛ فطولها يبلغ حوالي 800 كيلو متر. والعاصمة هي مدينة جيبوتي.

تسمية جيبوتي

كانت تُعرف جيبوتي في السّابق باسم أرض الصومال الفرنسيّة، أو بلاد الصومال الفرنسي. ثمّ عُرفت بإقليم عفار وعيسى الفرنسي، وقد اتخذت لها اسم جيبوتي، عندما نالت الاستقلال عن الدولة الفرنسيّة. وذلك في 27 يونيو 1977.

أقاليم تقع في جيبوتي

تقع دولة جيبوتي في ستّة من الأقاليم الإداريّة، وهي بالتأكيد المراكز التجاريّة الصغيرة في البلاد. والتي تشهد الزيادة الدوريّة في عدد السكان. كما وتكثر فيها قطعان الماشية، مثل الجمال، ورُعاة الأغنام، والماعز. وهذه الأقاليم هي:

  • علي صبيح: وتبلغ مساحته حوالي 2.200 كيلو متر مربّع، أمّا عدد السكّان فيه فيبلغ 90.005 نسمة.
  • أرتاك: عاصمته مدينة أرتا، وتبلغ مساحته حوالي 1.800 كيلو متر مربّع، أمّا عدد السكّان فيه فيبلغ 45.047 نسمة.
  • دخيل: ومدينة دخيل هي عاصمته، وتبلغ مساحته حوالي 7.200 كيلو متر مربّع، أمّا عدد السكّان فيبلغ 90.023 نسمة.
  • جيبوتي: وعاصمته مدينة جيبوتي، وتبلغ مساحته حوالي 200 كيلو متر مربّع، أمّا عدد السكّان فيبلغ 604.013 نسمة. وجيبوتي المدينة الساحليّة المبنيّة على الشعاب المرجانيّة، والتي تبرز في المدخل الجنوبي للخليج. حيث يعيش حوالي ثلثي السكّان في العاصمة أو بالقرب منها. وفيها الميناء الصغير، والمرفأ الرئيسي للتجارة والسفر، عبر إثيوبيا، وغيرها من الوجهات الأُخرى في إفريقيا. ولا سيما المحطّة الخاصة بالسكّة الحديد، التي تربط بين جيبوتي وأديس أبابا. ولأنّ الشواطئ تقع على طول السّاحل الشرقي؛ فإنّها توفّر بعض الراحة من الحرارة اللافحة في البلاد، في حين يعج السّوق المركزيّ الموجود فيها بالأنشطة على مدار اليوم.
  • أوبوك: والعاصمة أوبوك، وتبلغ مساحته حوالي 4.700 كيلو متر مربّع، أمّا عدد السكّان فيبلغ 40.128 نسمة.
  • تاجورة: وعاصمته مدينة تاجورة، وتبلغ مساحته حوالي 7.100 كيلو متر مربّع، أمّا عدد السكّان فيبلغ 89.567 نسمة.

التضاريس في جيبوتي

تقع جيبوتي في الجغرافيّة الطبيعيّة المتنوّعة والمتطرفة. حيث تتمازج ما بين الجبال الوعرة الموجودة في الشّمال، إلى السلسلة من السهول الصحراويّة المُنخفضة. والتي تفصل بينها الهضاب المتوازية في الغرب والجنوب. وفيما يلي بعض المعلومات الطبيعيّة عن جيبوتي:

  • إنّ أعلى القمم فيها هي جبل موسى علي، والذي يقع على الارتفاع 2028 متراً، أو ما يُعادل 6654 قدماً. أمّا الموقع الأخفض فيها، فهي بحيرة عسل المالحة، والتي تقع على العمق 155 متراً، أي 509 قدماً تحت مستوى سطح البحر. وهي أيضاً الموقع الأخفض في كلّ إفريقيا.
  • تتصف دولياً بأنّها الكنز الجيولوجي الدفين، إذ أنّها تقع على مفترق الطرق: للبحر الأحمر، وخليج عدن.
  • تنشط فيها الزلازل، وكثيراً ما تتعرّض للهزّات الأرضيّة المتكرّرة، ولكنّها خفيفة الشّدة. كما تنتشر فيها الصخور البازلتيّة، بفعل النشاط البركانيّ. وقد اجتذب ثوران بركان اردوكوبا، في تشرين الثّاني عام 1978 م، انتباه علماء البراكين في جميع أنحاء العالم. الذي صاحبه الانفجار البركاني، والذي أدّى بالنتيجة، إلى تباعد الصفائح بين إفريقيا وشبه الجزيرة العربية، بأكثر من مترٍ.
  • إلى جانب بحيرة عسل، يقع المسطّح المائي الداخلي الآخر، وهي بحيرة آبي. على الحدود الجنوبيّة الغربية لجيبوتي مع إثيوبيا. وتعتبر البلاد خالية تماماً من الأنهار، ومع ذلك فإنّنا نجد فيها بعض الآبار للمياه الجوفية.

ديموغرافية جيبوتي

جيبوتي هي الدولة الأكثر تحضّراً في أفريقيا، بين دول جنوب الصحراء الكُبرى، بحيث أنّ أربعة أخماس السكّان فيها، جرى تصنيفهم على أنّهم من الحضر، وعدد السكّان فيها، وذلك بحسب إحصائيّة تعود لعام 2017 بلغ حوالي 992.333 نسمة. وبكثافة سكّانية تبلغ حوالي 37.2 نسمة في الكيلو متر المربّع الواحد. والمعدل السنوي للزيادة السكانية، أعلى من المتوسط العالمي، ولكنه انخفض بشكلٍ كبير منذ الثمانينيات من القرن العشرين. وبالإضافة إلى ذلك، فإنّ ثلث السكّان فيها تقريباً، تحت سن 15 سنة. وبالمثل حوالي الثلث هم بين 15 و29 سنة. وتشير التوقّعات أن متوسّط العمر هو حوالي 66 سنة للنساء، وحوالي 61 سنة للرجال.

الحياة النباتية والزراعة في جيبوتي

على الرغم من أنّ جيبوتي تقع في الظروف الطبيعيّة القاسية نسبياً، إلاَّ أنّها تتمتّع بوفرة النباتات فيها، وخاصّةً في الجزء الشمالي منها. حيث يضمّ منتزه داي فورست الوطني القديم، مجموعة متنوّعة من الأشجار، مثل العناب، والتين، والزيتون، والعرعر، والموموزا. وإلى الجنوب والجنوب الغربي من خليج تاجورة، الغطاء النباتي مُشابه لتلك الموجودة في المناطق القاحلة الأُخرى في إفريقيا. حيث تكثر فيه أشجار الأكاسيا، والدوم. وتمثّل الغابات أقل من 1 في المئة، من إجمالي المساحة اليابسة في جيبوتي. لطالما تمّ استغلال الغطاء الحراجي المحدود للبلاد في الرعي والتحطيب. وبسبب محدوديّة مساحات الأراضي الصّالحة للزراعة، فإنّها ليست قطاعاً اقتصادياً، حيث تُمارس للاكتفاء الذاتي فقط. في حين أنّ الرعي البدوي، هو أسلوب الحياة في المناطق الريفيّة. وبالتأكيد تُربى الأغنام والماعز من أجل الحليب واللّحوم والجلود، وبالمثل يستخدمون الإبل لأغراض النقل. وبعبارة أخرى، تقتصر الزراعة هناك على عددٍ قليل من الوديان التي تنتج محاصيل صغيرة من الخضار، معظمها من الطماطم والتمور.

الحيوانات في جيبوتي

يوجد في جيبوتي مجموعة واسعة من أنواع الطيور، ومن الظباء والغزلان، و فيها عدد محدود من الضواري، مثل الفهود والضباع، والقرود والسناجب والخنازير. ولعل الأكثر إثارة، هو التنوّع الغنيّ للحياة البحريّة الموجودة على طول ساحل جيبوتي والشعاب المرجانيّة. مما جعل البلاد موضع اهتمام، خاصّةً للجمعيّات الدوليّة للغوص. وتعج مياه جيبوتي بالعديد من أنواع الحياة البحريّة، بما في ذلك الأسماك، وخاصّةً أسماك التونة والباراكودا والهامور. ومن أجل هذا؛ قامت الحكومة برعاية مشروعات مصايد الأسماك التجريبيّة، ونتيجة لذلك؛ نجحت في إنتاج محاصيل صغيرة قابلة للتسويق من المُنتجات السمكيّة.

اقتصاد جيبوتي

إنّ جيبوتي لديها القليل من الموارد الطبيعيّة، وأيضاً القدرة المحدودة على الأنشطة الزراعيّة والصناعيّة. ولذلك تُعاني البلاد أيضاً من البطالة، وبشكلٍ واسع، والدَين الخارجي، والعجز في الميزانيّة. ولأجل ذلك تواصل الحكومة التركيز على الخدمات الماليّة، والاتصالات السلكيّة واللاسلكيّة، والخدمات المتعلّقة بالتجارة. وهذا ما يعزّز مكانة الدولة، كمركز أعمال وتجارة إقليمي مهم في القرن الأفريقي. ونتيجة لذلك، يعتمد الاقتصاد بشكلٍ كبير على قطاع الخدمات، والذي يمثّل حوالي أربعة أخماس الناتج المحلي الإجمالي للبلاد. يتفاقم معدل البطالة المُرتفع في جيبوتي، والذي يقدّر بحوالي ثلاثة أخماس إلى أكثر من أربعة أخماس القوى العاملة في البلاد. وبالتأكيد ذلك بسبب آلاف المُهاجرين غير الشرعيين الذين يذهبون إلى جيبوتي، وهم على استعداد لقبول الحد الأدنى للأجور.

حركة المواصلات والملاحة

إن لقب جيبوتي كمركزٍ تجاري إقليمي، ربّما مبني على خط سكة حديد جيبوتي – أديس أبابا. وميناءها الدولي الحديث الذي يُعدّ منطقة تجارة حرّة، مع مرافق حاويات وتبريد حديثة، ووصلة سكك حديديّة إلى إثيوبيا. إذ يوفر الميناء الدولي الإمكانات للتزويد بالوقود ولنقل البضائع إلى الدول الأُخرى في المنطقة. وقد تركّزت محاولات التنويع – بما في ذلك بناء المحطّات للحاويات الجديدة، وتجديد الأرصفة للإرساء، وافتتاح الميناء الجديد مع مرافق الحاويات في المياه العميقة، بالإضافة لمحطّة للنفط والغاز – على تفعيل عمله عالميّاً، بشحن البضائع على طول البحر الأحمر وخليج عدن. ويوجد في جيبوتي العديد من المطارات الصغيرة، والمُنتشرة في جميع أنحاء البلاد، والتي توفّر الخدمة الجويّة المحليّة. كما ويوجد المطار الدولي الذي يقع بالقرب من مدينة جيبوتي.

معالم سياحية في جيبوتي

تمتلك جيبوتي العديد من المواقع السياحيّة الهامّة، وبالتأكيد أشهرها:

  • بحيرة عسل: التي هي من البُحيرات البركانيّة، وتقع على ارتفاع 155 متراً، في المنطقة الغربيّة لخليج تاجورا. وهي أكبر البحيرات المالحة، وتتميز بأنّها المقصد السياحيّ الداخليّ، إذ أنّها من المعالم الطبيعيّة في البلاد. وقد أُدرجت في قائمة البُحيرات الأكثر أماناً على مستوى العالم.
  • مدينة علي صبيح: وتقع على الحدود بين الصومال وإثيوبيا، وتحيط بها الصحراء، وتتميّز بشوارعها الضيّقة، وأسواقها التجاريّة.
  • جزر موشا ومسكالي: وتوجد على خليج تاجورا، وتتمتّع بالمناظر الطبيعيّة الخلاّبة، حيث تكثر فيها الشعب المرجانيّة، إضافة للشواطئ الرمليّة الرائعة. وتُعد المقصد الأوّل لهواة الأنشطة المائيّة، مثل الغوص والصيد، خاصّة في الأشهر التي تكثر فيها أسماك القرش والحيتان.
  • خليج تاجورة: ويتميّز بارتفاعه الشّاهق، الملاصق للساحل، وتكثر فيه المناظر الطبيعيّة البحريّة الجميلة، وفيه العديد من المساجد العريقة.
  • جبال دودا: وهي من الجبال الشاهقة، تقع في القسم الشمالي الغربي من البلاد. وترتفع حوالي 1750 متراً فوق مستوى سطح البحر، وهي موطنٌ لأنواع النباتات المختلفة.
  • موقع أبورما روك للفنّ: يقع إلى الشمال الشرقي من بلدة رندة، ويُعتبر من المواقع التاريخيّة الأثريّة، حيث يعود تاريخه إلى العصر الحجري الحديث.
  • حديقة غابة داي الوطنيّة: تعدّ من المتنزّهات الجميلة في جيبوتي، إذ أنّها مصغر عن الحياة البريّة، حيث تضمّ الأنواع المختلفة من الطيور. وتبلغ مساحتها حوالي 1000 متر.
  • المسجد الحمودي: يقع في العاصمة جيبوتي، ويتميّز بالضخامة في الحجم، وبالمئذنة المذهلة.
  • منطقة محمود الحربي: وهي الفناء الذي يقع في الساحة الخارجيّة لمسجد الحمودي، وتضمّ العديد من المحال التجاريّة، وتتميّز بأزقّتها الضيّقة.
  • حوض الأسماك الاستوائيّ: وهو بمثابة مصغّر للحياة البحريّة في البحر الأحمر، والذي يتميّز بالكائنات البحريّة النادرة، وأيضاً المتنوّعة، والعديدة.

الانتماءات والمنظمات

تنتمي جيبوتي والتي تقع في القرن الإفريقي، إلى العديد من المنظّمات والهيئات العالميّة والدوليّة، وهي:

  • وكالة ضمان الاستثمار متعدّد الأطراف، وذلك منذ 12 كانون الثّاني/ يناير 2007.
  • اليونسكو، منذ 31 آب/ أغسطس 1989.
  • مؤسسة التمويل الدولية، منذ 1 تشرين الأول/ أكتوبر 1980.
  • مؤسسة التنمية الدولية، منذ 1 تشرين الأوّل/ أكتوبر 1980.
  • البنك الدولي للإنشاء والتعمير، منذ 1 تشرين الأوّل أكتوبر 1980.
  • الاتحاد الدولي للاتصالات، منذ 22 تشرين الثّاني/ نوفمبر 1977.
  • الأمم المتحدة، منذ 20 أيلول/ سبتمبر 1977.
  • جامعة الدول العربية، منذ 4 أيلول/ سبتمبر 1977.
  • منظمة حظر الأسلحة الكيميائيّة.
  • صندوق النقد العربي.
  • منظمة الشرطة الجنائيّة الدوليّة.
  • مجموعة دول أفريقيا والكاريبي والمحيط الهادئ.
  • منظمة التجارة العالميّة.
  • الاتحاد الأفريقي.
  • منظمة التعاون الإسلامي.
  • الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي.
  • الاتحاد البريدي العالمي.
  • العمليّة المختلطة للاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة في دارفور.
  • البنك الإفريقي للتنمية.

معلومات عن جيبوتي

لا بدّ من ذكر بعض المعلومات عن دولة جيبوتي، وأهمّها:

  • تقع جيبوتي في البيئة المناخية الحارّة والرطبة على السّاحل، أمّا في الدّاخل فتسيطر الصحراويّة.
  • تعتمد الدولة في توليد الكهرباء في البلاد على الوقود الأحفوري.
  • تتميز جيبوتي بالصناعات النسيجية الرقيقة والمتعدّدة الألوان، والتي يتمّ تصنيعها بحيث تشبه السارونغ، وتسمى الفوتا. وهي تنتشر في السوق المركزيّ الملّون في العاصمة.
  • يجمع مطبخ جيبوتي بين التأثيرات الأفريقيّة والفرنسيّة. وبالإضافة إلى ذلك؛ تضم العاصمة العديد من المطاعم الفيتناميّة والصينيّة واللبنانيّة.
  • جيبوتي هي موطن الشّاعر الفرنسي آرثر رامبو، والذي عاش لعدة سنوات فيها. وقد أطلقت الحكومة اسمه على المركز الثقافي، والذي يقع في جيبوتي، ويضمّ المكتبة الصغيرة، والمتحف الذي يستضيف المهرجان الموسيقي السنويّ. والذي يستقطب الفنانين من جميع أنحاء البلاد.
  • من بين أفضل الفنانين المشهورين في البلاد: فرقة سوكوس، ودينكارا، وأيدروس، وبير روبرت، وباسنجرز هذه الفرقة الراستافارية، والتي تؤدّي الألحان الموسيقيةّ لبوب مارلي والفنانين الجامايكيين الآخرين، مع الترجمة لكلمات الأغاني إلى اللّغة الصوماليّة.
  • ترعى الحكومة العديد من المنظّمات، وخاصةً المكرّسة للحفاظ على الثقافة التقليديّة، إضافة إلى الرقص.
  •  ألعاب القِوَى من أهم الاهتمامات الرئيسيّة في المجتمع الجيبوتي. وفي السياق نفسه؛ فإنّ الرياضة الشعبية الأكثر شيوعاً هي الجري. وخلال الثمانينيات من القرن الماضي، حقّق المتسابقون الجيبوتيون قدراً كبيراً من الفوز.
  • فيها القناة الوحيدة الحكوميّة للبث الإذاعي والتلفزيوني، والتي تقدّم برامج باللّغات الفرنسيّة والعربيّة والعفاريّة والصوماليّة. وعلاوةً على ذلك؛ تصدر فيها الصحيفة الوحيدة اليوميّة (لا نيشن)، والناطقة بالفرنسيّة .

إنّ من يستفسر عبر محرّكات البحث، ويكتب اين تقع جيبوتي ؟ لا بدّ له أن يطّلع على هذه الدراسة الموسّعة نوعاً ما. والتي هي بلا شكّ تضمّ العديد من المعلومات الغنيّة والمفيدة، عن جيبوتي. هذه الجمهوريّة العربيّة، والتي بالرغم من أنّ الاستعمار حكمها لفترة طويلة، لكنّها مازالت بلا شك تُحافظ على الانتماء العروبيّ الذي هو الأصيل فيها.

السابق
كم بلغ عدد سكان دول مجلس التعاون للخليج العربي لعام 1439 ؟
التالي
سعر لتر البنزين في مصر 2021