حول العالم

السفر إلى البحرين

السفر إلى البحرين

كيفية السفر إلى البحرين

يُمكن للزوار السفر إلى البحرين بالطرق الآتية:

  • السفر براً: عبر جسر الملك فهد الذي يربط بين البحرين والسعودية.
  • السفر جواً: عبر مطار البحرين الدولي.
  • السفر بحراً: أصبحت معظم الرحلات البحرية التي تنقل الركاب تنطلق من دول الخليج المجاورة، وذلك لأنّ ميناء البحرين مخصّص لنقل البضائع، إلّا أنّ الرحلات البحرية إلى المحرق لا تزال متاحة، وتُعتبر عامل جذب للسيّاح؛ بسبب وجود المنازل التقليدية، والأسواق، وبعض الطرق الأثرية التي تدل على صناعة اللؤلؤ في المنطقة.

متطلبات السفر إلى البحرين

تمنح البحرين التأشيرة بغرض السياحة أو العمل للمواطنين من 168 دولة حول العالم، حيث يحصل مواطنو 102 دولة من ضمنها أستراليا، وبلغاريا، والصين، وهولندا على تأشيرة إلكترونية عبر موقع الدولة الإلكتروني؛ أمّا عن باقي الدول وعددها 66 دولة فيحصل مواطنوها على التأشيرة عند الوصول، بينما يُسمح لمواطني دول الخليج العربي بالسفر إلى البحرين دون الحاجة إلى تأشيرة، ويجب على الراغبين في السفر إلى البحرين امتلاك الوثائق الآتية:

  • جواز سفر ساري المفعول.
  • تذكرة ذهاب وإياب.
  • تأمين صحي.
  • كشف حساب بنكي لآخر 3 أشهر.

السفر إلى البحرين للعمل

حصلت مملكة البحرين على المركز الأول كأفضل دولة لإقامة المغتربين؛ ويعود ذلك لقيم التسامح والتعايش في المجتمع البحريني، فضلاََ عن السياسات التي اتّبعتها البحرين لاستقطاب العمالة الوافدة، حيث يُمكن العمل داخل البحرين بامتلاك تأشيرة تسمح بالعمل على أرض المملكة، ويجدر بالذكر أنّها تختلف عن التأشيرة السياحية التي لا تسمح للزوار بمزاولة أيّ عمل.

السفر إلى البحرين للسياحة

يُمكن الحصول على التأشيرة السياحية إلكترونياً، أو عند الوصول إلى مطار البحرين الدولي، أو على جسر الملك فهد، وتشمل الأنواع الآتية:

  • تأشيرة الزيارة والسياحة: يجب امتلاك هذه التأشيرة من قِبل جميع الزوار من خارج البحرين، ويُستثنى من ذلك حاملي جواز السفر من دول مجلس التعاون الخليجي.
  • تأشيرة سياحية صالحة لمدّة أسبوعين: وتُمنح لمواطني الاتّحاد الأوروبي، وأستراليا، وكندا، وهونغ كونغ، واليابان، ونيوزيلندا، والولايات المتحدّة.
  • تأشيرات لمدة 72 ساعة / 7 أيام: يشترط للحصول عليها امتلاك تذكرة ذهاب وعودة، أو تذكرة لمتابعة الرحلة، بالإضافة إلى جواز السفر.

تُشكّل البحرين عامل جذبٍ للزوار من مختلف أنحاء العالم؛ وذلك بسبب طبيعتها، وتاريخها، ومواقعها الأثرية، فضلاً عن حسن الضيافة، والأكلات اللذيذة كالمندي، وعلى الرغم من صغر مساحة البحرين بحيث يُمكن الانتهاء من زيارة معالمها في غضون 4 أيام فقط، إلا أنّها تُعدّ وجهةً سياحيةً مميزةً في الشرق الأوسط.

فيما يأتي أهم المعالم المميزّة والأنشطة التي يُمكن القيام بها أثناء زيارة مملكة البحرين:

  • جزر حوار: يُمكن الوصول إليها بالقارب السريع، ويُمكن للسائح ممارسة العديد من الأنشطة فيها؛ كالتمتع في المنتجع الفندقي، والاسترخاء على الشواطئ، وممارسة الألعاب المائية؛ كالتزلج والغطس.
  • سوق المنامة: يُوفّر تجربة تسوّقٍ ممتعة؛ كشراء تذكار للمدينة.
  • محمية ومتنزه العرين للحياة البرية: يُمكّن الزائر من الاستمتاع بمشاهدة الحيوانات الصحراوية؛ كالمها العربي والغزال الفارسي.
  • جسر الملك فهد: يُمكن أخذ جولة بالسيارة على طول الجسر الذي يربط بين البحرين والسعودية، والذي يُعدّ واحداً من أطول الجسور التي تربط بين بلدين في العالم.
  • تلال المدافن في البحرين: يُوجد هناك ما يصل إلى 2000 منها ما تزال على حالها في البلاد، والتي ترتفع حوالي 24 متراً فقط.
  • سوق باب البحرين في المنامة: يُمكن زيارته لشراء العطور، والمجوهرات، والملابس، والتوابل، وغيرها.
  • جامع أحمد الفاتح في المنامة: يُعتبر أحد أكبر مساجد العالم، كما أنّه يشمل المكتبة الوطنية في البحرين، ويمتاز الجامع بديكوره الخارجي والداخلي المهيب، وتصاميمه الهندسية الإسلامية المتشابكة.
  • صحراء صخير: حيث بإمكان الزائر بالتمتع بأفضل تجربة للتخييم في قلب الصحراء بصحبة الأصدقاء، وإقامة حفلات الشواء على ضوء القمر ليلاً.
  • شجرة الحياة: على السائح ألّا يُفوّت فرصة مشاهدة شجرة الحياة التي يزيد عمرها عن 400 عام، وبارتفاع يصل إلى 9 أمتار، والتي تعود لحضارة دلمون التي سكنت المملكة قديماً.
  • الممر الأمريكي: حيث يُمكن للزائر الاستمتاع بأشهى الوجبات، إذ يوفّر المكان تشكيلةً متنوعةً من مختلف المطاعم حول العالم، فضلاً عن المقاهي والصالات للتمتع برفقة الأصدقاء.

السفر إلى البحرين للعلاج

تُوفّر مملكة البحرين فرصةً للسياحة العلاجية، إذ يستطيع السائح الاستفادة من الخدمات العلاجية التي تُقدّمها قطاعات المملكة الصحية، كما تسعى البحرين لتُصبح وجهةً عالميةً في السياحة العلاجية، نظراً لمنشآتها الصحيّة المُعدّة بأحدث الآليات، وأكثر الكوادر الطبية خبرةً، ومن أشهر هذه المنشآت الآتي:

  • مستشفى البحرين التخصصي: تُوفّر المستشفى أعلى معايير الرعاية الطبية، فضلاً عن المختبرات المجهزّة بأحدث المعدّات، وأفضل الكوادر الطبية المؤهلة، فأصبحت بذلك المستشفى الوحيد في المملكة الحاصل على الاعتماد من اللجنة الدولية المشتركة.
  • مستشفى مدينة المحرق: تضم مجموعة من المنشآت الصحية، واللياقة البدنية، حيث بلغت تكلفته حوالي 1.6 مليار دولار.
  • المعرض الدولي الأول للسياحة العلاجية: يُقدّم المعرض خدمةً مميزةً للسائح، وذلك من خلال استعراض أبرز المستشفيات، والمنتجعات العلاجية والسياحية التي تُقدّم مختلف الخدمات الطبية، والعلاج الطبيعي، واللياقة البدنية، حيث يُتيح الفرصة باختيار المكان الأنسب والأقل تكلفة.

السفر إلى البحرين للدراسة

تُعتبر البحرين من أكثر الدول العربية جذباً للطلاب من مختلف أنحاء العالم، ويعود ذلك إلى مجموعة من الأسباب منها ما يأتي:

  • الأمن والأمان: تُعدّ مملكة البحرين من أكثر الدول أماناََ ممّا يُشجع الطلاب على الدراسة فيها.
  • المناخ: تتميّز مملكة البحرين بمناخها الدافئ شتاءً والذي يجذب الطلاب.
  • التنوع الثقافي: يُعدّ معظم سكان البحرين من الوافدين، ممّا يُساعد الطلاب على الانخراط بثقافات وأعراق متعدّدة.
  • التاريخ العريق: تتمتّع البحرين بتاريخٍ أصيل، ممّا يجذب الطلاب لاستكشاف مواقعها الأثرية وثقافتها الفريدة.
  • الجامعات المؤهلة: تضم البحرين خيارات متعدّدة من الجامعات ومؤسّسات التعليم العالي التي تستقطب الطلاب الأجانب.

السفر إلى البحرين للاستثمار

يتصّف اقتصاد البحرين بالتنوع رغم اعتماده الكبير على قطاع النفط والغاز الطبيعي، ويتّضح ذلك من خلال مساهمة مختلف القطاعات الاقتصادية في الناتج المحلي الإجمالي، وتهدف مملكة البحرين إلى تحقيق مستقبل أفضل وأكثر استدامة، ممّا دفعها لتركيز جهودها على نموها الاقتصاديّ والسعي نحو جذب الاستثمارات الأجنبية في عددٍ من القطاعات الحيوية، ومنها ما يأتي:

  • الخدمات المالية: تمتلك البحرين مجموعةً من القوانين والأنظمة التي تُنظّم هذا القطاع.
  • قطاع الصناعة: تقع البحرين في قلب مركز التعاون الخليجي، وتتمتّع بوفرة القوى العاملة، والأراضي الصناعية، والتسهيلات الضريبية، وغيرها.
  • الخدمات اللوجستية: تُوفّر البحرين سهولة الوصول إلى الاقتصاد الخليجيّ المتطوّر، فضلاً عن شبكة طرقها الحديثة، وخطوط النقل الجوي والبحري القريبة من جميع المراكز التجارية الرئيسية.
  • مجال العقارات: تتميز البحرين بتخفيف القيود المفروضة على الملكية والإقامة، فضلاً عن زيادة الطلب على التملك في مملكة البحرين من دول الخليج العربي.
  • الاستثمار في الابتكار: حيث تضم البحرين أكبر مركز للتكنولوجيا المالية في الشرق الأوسط، والذي يُركّز على الاستثمار في الابتكار.
  • تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

تميزّت مملكة البحرين كمركزٍ تنافسيّ يجذب رجال الأعمال والمستثمرين في منطقة الخليج، ويعود ذلك إلى العديد من الأسباب أهمّها ما يأتي:

  • الحرص على خلق بيئة تجارية ملائمة للمستثمرين ورجال الأعمال.
  • الموقع الاستراتيجي في قلب الخليج.
  • الشفافية والحرية في تقديم الخدمات للشركات والمجتمع المحلي.
  • التركيز على على التنمية المستدامة، والمهارات، والإدارة الحكيمة.
  • الالتزام بسيادة القانون ومبادئ الديمقراطية في تلبية الاحتياجات.

تُشجّع البحرين المستثمرين من خلال التسهيلات التي يُقدّمها مجلس التنمية الاقتصادية لكلّ من يرغب في إقامة مشاريع تجارية لأول مرّة على أرض المملكة، ومن هذه التسهيلات ما يأتي:

  • العمل كحلقة وصل بين المستثمرين والمملكة للإجابة على استفساراتهم.
  • فهم أهداف المستثمرين، وتزويدهم بالمعلومات والإجراءات اللازمة.
  • تقديم المساعدة فيما يتعلّق بتكوين شبكة من الاتصالات داخل البحرين.
  • تسهيل إجراءات دخول المستثمرين إلى سوق البحرين.
  • العمل بجدّ لضمان تحقيق نجاح الاستثمارات.

السفر إلى البحرين للتسوق

تُعتبر تجربة التسوق في البحرين مميزّةً للغاية، وخاصةً في العاصمة المنامة، حيث تعجّ بالأسواق القديمة، والبازارات التقليدية، بالإضافة إلى المراكز التجارية الكبيرة الموزّعة في المنطقة، ومن هذه الأسواق سوق باب البحرين الذي يعكس ثقافة الخليج العربي، ويضم سلسلةً من المحال التجارية المميزة، كما يُعدّ المكان الأمثل لشراء الهدايا التذكارية، والتوابل، والعطور، وغيرها، بالإضافة إلى المراكز التجارية الضخمة التي تضم علامات تجارية ومطاعم ومرافق عائلية وترفيهية

تتنوع أشكال التسوق الحديث في البحرين، حيث تشمل أشكال لا مثيل في دولٍ أخرى، ومنها الآتي:

  • التسوق لشراء اللؤلؤ الطبيعي: يُعتبر اللؤلؤ الأيقونة الوطنية للمملكة، والذي شكّل على مدار التاريخ مصدر دخل أساسي لها قبل اكتشاف النفط، وحُظِر بيع اللؤلؤ في الأسواق لضمان الحصول على قطع أصلية، وتُعدّ مدينة الذهب من أفضل الأماكن لبيع اللؤلؤ ذي الجودة العالية.
  • تسوق التجزئة: تضم البحرين العديد من أسواق التجزئة، وتبيع هذه الأسواق كافة المستلزمات ابتداءََ من ألعاب الأطفال وحتّى أثاث المنزل.
  • تسوق الرفاهية: تتعدّد الأماكن التي تخدم هذا النوع من التسوق، والتي تضم الكثير من العلامات التجارية، فضلاً عن المقاهي، والمطاعم الفاخرة.

السفر إلى البحرين لممارسة الرياضة

تتعدّد الفعاليات الرياضية التي تحدث على أرض البحرين؛ فتجذب محبّي الرياضة إلى السفر من أجل مشاهدتها، ومن هذه الرياضات ما يأتي:

  • رياضة ركوب الخيل: تُعدّ من أكثر الرياضات جذباً للسياح، حيث يُوفر نادي الفروسية في البحرين فرصة ممارسة هذه الرياضة لجميع الزوار، كما يُنصح بتجربة ركوب الخيل في القرى المحلية الأثرية المقابلة لقلعة البحرين.
  • رياضة الغوص بحثاً عن اللؤلؤ: تُصنّف البحرين كإحدى أشهر الموانئ البحرية جذباً للرياضات المائية، وأهمّها رياضة الغوص والبحث عن اللؤلؤ، وذلك باعتبارها أشهر الدول بتجارة اللؤلؤ منذ أكثر من 2000 سنة.
  • رياضة سباق السيارات: تستضيف البحرين العديد من الفعاليات التي تُشجّع رياضة السيارات، ومن أهمّها سباق الفورمولا 1، والذي يُعقد في البحرين مرّةً سنوياً في حلبة البحرين الدولية التي تتألّف من 5 حلبات للسباق، وتضم مرافق وتجهيزات على أعلى مستوى.

أفضل وقت للسفر إلى البحرين

تُعتبر البحرين من الدول التي تجمع بين الأصالة والمعاصرة، وتمنح زُوّارها تجربةً فريدةً تتخلّلها المغامرة والترفيه، وبإمكان الشخص زيارة البحرين في أيّ وقت من العام للمتعة والاستجمام،[١٣] إلّا أنّه يُنصح بزيارتها في الأوقات الآتية:

  • الفترة بين شهري كانون الأول وآذار: وذلك لأنّ درجات الحرارة خلالها تكون معتدلةً ولطيفة.
  • الفترة بين شهريّ آذار ونيسان: حيث يُعدّ الوقت الأنسب لزيارة البحرين لمشجّعي سباقات سيارات الفورمولا 1.

مطار البحرين الدولي

يُعدّ مطار البحرين الدولي المطار الرئيسي لمملكة البحرين، ويقع في جزيرة المحرق، وهي أحد جزر البحرين التي تبعد 7 كم إلى الشمال الشرقي من العاصمة المنامة، ويُعدّ مطار البحرين الدولي من أكثر المطارات العامة التي يتردّد عليها المسافرون من أكثر من 52 وجهة حول العالم، تشمل: دبي، والكويت، والرياض، وأبو ظبي، واسطنبول، ولندن، كما يُعنى المطار بالرحلات ذات الوجهة الواحدة سواءََ الداخلية منها أو الخارجية.

تُغطّي الرحلة في مطار البحرين مجموعةً من الخدمات، وتشمل ما يأتي:
  • المتاجر المجانية.
  • الصراف آلي.
  • تبديل العملات.
  • اتصال مجاني بالإنترنت.
  • عربات للأمتعة.
  • مكتب بريدي.

يُمكن للمسافرين الوصول إلى المنامة بعد الهبوط في المطار من خلال إحدى الطرق الآتية:

  • حافلة المطار: حيث يخصّص مطار البحرين الدولي 5 حافلات لخدمة المسافرين.
  • تكسي المطار: حيث تستغرق الرحلة 15 دقيقة فقط.
  • استئجار سيارة.

تشتهر البحرين أيضاً بقاعدة عيسى الجوية، وهو مطار عسكري يقع على نقطة 2555 شمالاً، و05035 شرقاََ.

التنقل داخل البحرين

يستطيع الزائر التنقل في أرجاء مملكة البحرين باستخدام عدّة وسائل منها الآتي:

  • سيارة خاصة: يُمكن للزائر استئجار سيارة خاصة للتنقل في أرجاء المدينة.
  • سيارة الأجرة: حيث تكون مزوّدة بعدّادات، ويُمكن للشخص إيقاف إحدى سيارات الأجرة واسعة الانتشار، أو الطلب من الفندق لتجهيز واحدة.
  • سيارات التكسي المشتركة: وتكون غير مجهّزة بعدّادات، وتتوافر في نقاط محّددة فقط لجَمع الركّاب.
  • الحافلة: في حال كان الشخص معتاداً على المدينة وطرقاتها، فباستطاعته استقلال الحافلة بتكلفةٍ قليلة.

تتعدّد المشاريع الخاصة بالنقل البرّي في البحرين؛ وذلك لتسهيل عملية التنقل بين المناطق المختلفة على المواطنين، وتشمل هذه المشاريع الآتي:

  • مشروع مترو البحرين: سيبلغ طول مساره نحو 109 كم، وفقاً لدراسة تفصيلية أُعدّت من قِبل شركاتٍ متخصصة، وسيُنفّذ المشروع على عدّة مراحل.
  • مشروع السكك الحديدية: ويتبع المشروع لدول مجلس التعاون الخليجي.
  • شبكة الحافلات: يهدف المشروع إلى توفير وسائل نقل عام تتمتّع بمعايير تشغيل عالية الجودة من ناحية خدمة العملاء؛ لتشجيع جميع أفراد المجتمع على الاستفادة منها.
  • مرافق المواصلات العامة: يهدف المشروع إلى تحديث شبكة النقل الجماعي في مملكة البحرين، وتوفير البنى التحتية المساندة للخدمة، مثل: محطات التوقف للحافلات والتكاسي المُعدّة بالكامل لخدمة الزوار.
  • سيارات الأجرة: حيث تتوافر في البحرين ما يزيد عن 1434 سيارة أجرة؛ تعمل 974 منها في مجال خدمة الأفراد، بينما تتبع 460 سيارة منها لشركاتٍ خاصة.
السابق
بماذا تشتهر البحرين
التالي
أقدم مدينة سكنها الإنسان في فلسطين