حول العالم

الجمهورية الغابونية

الجمهورية الغابونية

التعريف بالجمهوريّة الغابونيّة:

تقع الجمهوريّة الغابونيّة في غرب وسط قارّة أفريقيا، وتشترك في حدودها مع خليج غينيا، غينيا الإستوائيّة، الكاميرون، جمهوريّة الكونغو، والمُحيط الأطلسي، وأعلنت الغابون استقلالها عن فرنسا في عام 1960 للميلاد، وتُعدّ “مدينة ليبرفيل” عاصمتها وأكبر المُدن فيها.

وتتنوّع الأعراق في الجمهوريّة الغابونيّة، حيث يوجد فيها قبائل البانتو، الفرنسيّين، والأوروبيّين، وتُعدّ “اللغة الفرنسيّة” اللغة الرسميّة في الغابون، بالإضافة إلی لغة الميين، ولغة الغانغ، وكما تُعدّ “الدّيانة المسيحيّة” الدّيانة الرسميّة في البلاد، بالإضافة إلی الدّيانة الإسلاميّة.

ويُعدّ نظام الحُكم في دولة الغابون “جمهوريّ شِبه رئاسيّ”، وكما يُعدّ “الفرنك الأفريقي” العُملة الرسميّة المُستخدمة في الغابون، ويُعتبر “المُحيط الأطلسي” أخفض نقطة في البِلاد، ويوجد في جمهوريّة الغابون العديد من الحشرات، الزّواحف، البرمائيّات، الطّيور، والثديّات.

وتُعدّ الجمهوريّة الغابونيّة من أغنی البُلدان في قارّة أفريقيا، حيث تعتمد في اقتصادها علی الموارد الطبيعيّة، كـَالنّفط، الغاز الطبيعيّ، اليورانيوم، الألماس، الخشب، الذّهب، الطّاقة الكهرومائيّة، الحديد الخام، وكما تعتمد في اقتصادها علی الصّناعات، كـَإنتاج وتكرير النفط، واستخراج المنغنيز.

وتعتمد الجمهوريّة الغابونيّة في اقتصادها علی الزِّراعة، كـَزراعة القهوة، الكاكاو، زيت النّخيل، السّكَّر، الفواكه الإستوائيّة، الفستق، البطاطا، الأرز، والموز.

وتلعب السّياحة دوراً مهمّاً في اقتصاد الجمهوريّة الغابونيّة، حيث يوجد فيها العديد من الأماكن التاريخيّة، والأثريّة، والسياحيّة، بالإضافة إلی العديد من المنتجعات، والفنادق، والحدائق، والمُنتزهات، وتستقطب العديد من السيّاح من مختلف أنحاء العالم؛ للتمتّع بمناظرها الخلّابة.

ويُمكنك زيارة الجمهوريّة الغابونيّة والتجوّل فيها، واستكشاف معالمها التاريخيّة والأثريّة والسياحيّة، ويُمكنك الذّهاب إلی أسواقها الشعبيّة، وشراء كلّ ما تحتاجه منها، ويُمكنك أيضاً الذّهاب إلی المقاهي والمطاعم المُنتشرة فيها، وتذوّق أشهی المأكولات المحليّة، ولا تنسی التقاط العديد من الصّور التذكاريّة للدّولة.

أهم الأماكن السياحيّة فيها:

السّياحة في ليبريفل:

تُعتبر مدينة ليبرفيل عاصمة الغابون، وكما تُعتبر من أجمل المُدن السياحيّة فيها، حيث تتميّز بإطلالتها السّاحرة علی ساحِل وسط أفريقيا، وتضمّ العديد من المنحوتات، والحدائق، والمتاحف الوطنيّة، والقصور، بالإضافة إلی الأسواق الشعبيّة، ومحلّات الحِرف اليدويّة، والكنائس، والغابات، والمُنتجعات، والشّواطئ، ويُمكنك زيارتها وقضاء أمتع الأوقات فيها، والتقاط العديد من الصّور التذكاريّة.

السّياحة في بورت جينتل:

تُعّد مدينة بورت جينتل من أهمّ المُدن السياحيّة في الغابون، كما تُعدّ الميناء البحريّ فيها، ويُعتبر مركزاً لِصناعة النّفط في البلاد، ويوجد في المدينة العديد من المعالم التاريخيّة والسياحيّة، وأشهرها الكنائس، والشّواطئ، والمنارات، والمراكز التجاريّة، والبنوك، والفنادق، والمنتجعات، وحدائق الحيوانات، وملاعب الغولف، وتُعتبر المدينة وجهة مثاليّة لمحبيّ الهدوء والاسترخاء، ولا تنسَ إحضار الكاميرا الخاصّة بك، والتقاط العديد من الصّور التذكاريّة.

السّياحة في فرانسفيل:

تُعتبر مدينة فرانسفيل من أكبر المُدن في الغابون، حيث تقع على نهر مباسا الّذي يمنحها إطلالة مميّزة، وتضمّ المدينة العديد من المعالم السياحيّة، وأشهرها كنيسة سانت هيلير الّتي بُنيَت في عام 1899 للميلاد، وتمثال للرّئيس عُمر بونغو، ومعهد للبحوث الطبيّة، بالإضافة إلی ملعب غولف، ومطار، والعديد من الأسواق الشعبيّة الّتي يُباع فيها الملابس، الفواكه، والإلكترونيات، وكما تضمّ المدينة العديد من الشّلّالات، ومن أشهر هذه الشّلّالات”شلّال بوبارا”، وتُعتبر المدينة الوجهة المثاليّة للهدوء والاسترخاء.

أشهر الأكلات في الجمهوريّة الغابونيّة:

 اللحم المُقدد:

يُعتبر من أشهر الأطباق التقليديّة في قارّة أفريقيا بأكملها، وهو عِبارة عن لحم مُملّح يتمّ تجفيفه في الهواء الطّلق، ويُعدّ من الأكلات الّتي يُفضّلها أصحاب الحِمية الصحيّة لإنقاص الوزن؛ نظراً لاحتوائه على نسبة قليلة من الدّهون، و نسبة عاليَة من البروتينات .

خبز السّجق الإفريقي:

يُعتبر من أشهر أنواع المعجّنات في القارّة الأفريقيّة، حيث يتكوّن خبز السّجق من لحم البقر المفروم، لحم الضأن، الطحين، والتّوابل المختلفة.

 رؤوس الدجاج بالكركم:

تُعتبر من الأكلات الشعبيّة في قارّة إفريقيا، حيث تتكوّن من رؤوس الدّجاج، صوص حار، الكركم، الشطَّة، ويُمكنك إضافة الخضراوات إليها، وعادة ما يُقدّم مع الأرز.

حلوی البودينغ الإسفنجيّة:

تُعتبر من أشهر الحلويّات في قارّة أفريقيا، حيث تتكوّن حلوى البودينج الإسفنجيّه من الكيك الإسفنجيّ المخبوز في الفرن، ويتمّ حشوَه بالكريمة، ويُضاف إليه صوص الفواكه، وتُعدّ نكهة المشمشالنكهة الأصليّة للكريمة والصّوص.

طاجين الخضراوات الأفريقي:

يُعتبر طاجين الخضراوات من أشهر الأكلات الشعبيّة في أفريقيا، حيث يتكوّن من الطّماطم، البصل، حبوبالفاصوليا، الجزر، الفلفل، والتّوابل، وعادة ما يُقدّم مع قطع الخبز المُحمّص، و اللحم المشويّ، و السّلطات المتنوّعة.

السابق
آثار قوم عاد
التالي
دولة البوسنة والهرسك